إدانة فتى نمساوي من أصل تركي "بتهم الإرهاب"

مصدر الصورة Reuters
Image caption ابلغ محامي الفتى المحكمة قبل بدء المحاكمة أنه سيقر بالذنب

أدانت محكمة في النمسا فتى نمساويا من أصل تركي في الرابعة عشرة من عمره بتهم الإرهاب، من بينها "التآمر لتفجير محطة قطارات في العاصمة فيينا".

وأصدرت المحكمة حكما باحتجاز الفتى لفترة لا تقل عن ثمانية شهور، بالإضافة إلى 16 شهرا مع وقف التنفيذ.

ويعيش الفتى المولود في تركيا في النمسا منذ عام 2007، وقد اعتقل في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال النائب العام إن الفتى أقام صلات مع مؤيدين لتنظيم الدولة الإسلامية بهدف السفر إلى سوريا.

وكان الفتى يواجه حكما بالوصاية لمدة 5 سنوات، ، وقال النائب العام إنه سيفكر خلال الأيام القادمة إن كان سيقبل الحكم.

وقد بذلت النمسا، كغيرها من الدول الأوروبية، جهودا من أجل الحيلولة دون قيام تنظيم الدولة الإسلامية بتجنيد مراهقين ومراهقات.

وواجهت فتاة في السادسة عشرة من عمرها في فيينا الثلاثاء تهما بدعم تنظيم الدولة.

"دعاية إسلامية"

وقد اتهم الفتى الذي يوشك أن يبلغ الخامسة عشرة بإقامة صلات مع منظمات إرهابية والحصول على تعليمات عن كيفية صنع متفجرات.

وأخبر محامي المتهم المحكمة قبل بدء المحاكمة أن موكله سيقر بالذنب.

وكتبت الصحافة النمساوية أن والدة المتهم حاولت إبعاد ابنها عن مجال تاثير "الدعاية الإسلامية" بأن ارسلته للإقامة مع عمه في ألمانيا العام الماضي.

واعتقل المتهم في أكتوبر/تشرين الأول الماضي حين حاول شراء مواد كيماوية تستخدم لصناعة متفجرات لاستخدامها في أماكن عامة، كإحدى محطات القطارات في فيينا.

وقد أطلق سراح المتهم، ثم أعيد احتجازه بعد أن أخل بشروط الكفالة.