حظر جماعة "أنصار الله" المتهمة بقتل ثلاثة مدونين في بنغلاديش

مصدر الصورة EPA
Image caption أثار مقتل المدونين احتجاجات على نطاق واسع في أنحاء بنغلاديش

حظرت بنغلاديش جماعة إسلامية متشددة متهمة بالهجوم على ثلاثة مدونين علمانيين وقتلهم، بحسب وزارة الداخلية.

ويأتي حظر السلطات لجماعة "أنصار الله البنغالي" بعد أن طالبت الشرطة الحكومة بحظرها وتجريم نشاطاتها.

وتعرض الثلاثة مدونين إلى الاعتداء حتى الموت بعد مهاجمتهم بأسلحة حادة في وقت مبكر من هذا العام.

وأثارت الهجمات غضب النشطاء الذين نظموا احتجاجات كبيرة، متهمين السلطات بالفشل في حماية المعارضين للتعصب الديني في البلاد.

وفي الأسبوع الماضي، قالت الشرطة في بنغلاديش إن تحقيقات أولية خلصت إلى تورط جماعة "أنصار الله" في مقتل المدونين الثلاثة.

وكشفت التحقيقات أن هناك عوامل مشتركة في أسلوب قتل المدونين.

وأضافت التحقيقات أن في كل جريمة نفذ المهاجمون اعتداءاتهم في شارع مزدحم.

مصدر الصورة AFP
Image caption طعن المدون الثالث، أنانتا بيجوي داس، بالشارع في وضح النهار وهو في طريقه إلى عمله بأحد البنوك

وتزداد تهديدات المدونين العلمانيين بالقتل في بنغلاديش.

ومنذ سنوات قليلة، طالب إسلاميون متشددون بسن قانون لتجريم التجديف لمنع المدونين الذين وصفوا بأنهم "معادون للإسلام" من الحديث عن الإسلام.

ففي فبراير/ شباط الماضي، قتل المدون الأول أفيجيت روي، البنغالي الأصل الذي يحمل الجنسية الأمريكية، بعد الاعتداء عليه حتى الموت في العاصمة، دكا.

وفي مارس/ آذار الماضي، هوجم المدون وشيكور رحمن حتى الموت في العاصمة، دكا.

وتعد بنغلاديش، رسميا، دولة علمانية لكن أكثر من 90 في المئة من سكانها البالغ عددهم 160 مليون نسمة من المسلمين.

وجماعة "أنصار الله البنغالية" هي الجماعة السادسة التي تحظر نشاطاتها في البلاد.

المزيد حول هذه القصة