القبض على مسؤولين في اتحاد الكرة بتهم الابتزاز والتزوير وغسيل الأموال وبلاتر يرحب بالتحقيق

مصدر الصورة Reuters
Image caption سيب بلاتر ليس ضمن من يحقق معهم بشأن منافستي كأس العالم في 2018 و2022.

رحب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا سب بلاتر بالتحقيق الذي تزمع السلطات الأمريكية والسويسرية القيام به حول أنشطة الاتحاد.

وقال بلاتر إن المتورطين في أي سلوك سيئ لابد أن يبعد عن رياضة كرة القدم.

ويسعى بلاتر للفوز بفترة رئاسية جديدة للاتحاد في الانتخابات المقرر عقدها الجمعة.

وطالب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يوفا بتأجيل الجمعية العامة للفيفا (الكونغرس)، وأن يتم تنظيم الانتخابات الرئاسية خلال 6 أشهر.

وكانت وزارة العدل الأمريكية قد اتهمت عددا من كبار مسؤولي فيفا، بالابتزاز، والتزوير، وغسيل الأموال.

ومن بين المتهمين سبعة مسؤولين كبار في فيفا، قبض عليهم صباح الأربعاء عندما دهمتهم الشرطة السويسرية في الفندق الذي يقيمون فيه في مدينة زيورخ.

واتهمت وزارة العدل الأمريكية الرجال بإثراء أنفسهم على مدى عقدين من خلال الرشا والعمولات التي بلغت أكثر من 150 مليون دولار.

ومن بين هؤلاء:

  • جيفري ويب، رئيس اتحاد كرة القدم لأمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي
  • جاك ورنر، نائب رئيس فيفا السابق
  • إدواردو لي، رئيس اتحاد كرة القدم في كوستاريكا، الذي كان من المقرر انضمامه للجنة التنفيذية الجمعة
  • يوجينو فيغيريدو، رئيس اتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية
  • خوسيه ماريا مارين، البرازيلي وعضو لجنة فيفا، وقد شوهدت الشرطة وهي تحمل حقيبته الشخصية وبعض ممتلكاته في أكياس من البلاستيك
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

كما بدأ الادعاء السويسري التحقيق جنائيا في ملفي استضافة بطولتي كأس العالم في روسيا وقطر في 2018 و2022.

ودهمت الشرطة أيضا مقر فيفا في زيورخ وصودرت بعض البيانات الإلكترونية والوثائق.

وكانت فيفا قد أبلغت الصحفيين في زيورخ بأن التصويت لانتخاب رئيسها القادم سيمضي قدما في موعده المزمع، الجمعة.

وقال والتر دي غيرغوريو، المتحدث باسم فيفا إن الرئيس فيفا الحالي، سيب بلاتر، ليس من بين من يشملهم التحقيق الجاري بشأن قرعة منافستي كأس العالم المقبلتين.

وأصر على أن البطولتين في روسيا وقطر ستجريان كما هو مخطط لهما.

وعلق الأمير على بن الحسين، منافس بلاتر على رئاسة المنظمة، على أنباء القبض على مسؤولي فيفا بقوله "إنه يوم حزين لكرة القدم".

اجتماع سنوي

ويجتمع أعضاء الفيفا في زيورخ لحضور الاجتماع السنوي الجمعة، حيث يسعى رئيس الفيفا الحالي، سيب بلاتر، إلى إعادة انتخابه في المنصب لفترة خامسة.

مصدر الصورة Reuters

وتقول صحيفة نيويورك تايمز إن ضباط شرطة في زي مدني أخذوا مفاتيح الغرف من الاستقبال في فندق بور أو لاك، حيث يقيم مسؤولو الفيفا، وتوجهوا إلى غرفهم. وقيل إن العملية تمت بهدوء.

وكان نائب رئيس الفيفا، جيفري ويب، من بين المقبوض عليهم، وقد كشف عن ذلك، بحسب ما قاله ريتشارد كونواي، مراسل بي بي سي الموجود في الفندق في زيورخ. ويرأس ويب اتحاد كرة القدم في مناطق أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي.

وقال مراسل نيويورك تايمز، مايكل شميت، إنه شاهد أيضا مسؤول الفيفا في كوستاريكا، إدواردو لي، والسلطات تقتاده من غرفته إلى خارج مبنى الفندق.

وقال مكتب العدل السويسري إن الجرائم التي تمت اتفق عليها وأعد لها في الولايات المتحدة، عبر حسابات مصرفية في بنوك أمريكية.

وأضاف بيان للمكتب أن السلطات السويسرية يمكنها الموافقة الفورية على ترحيل المسؤولين.

المزيد حول هذه القصة