كاميرون يبدأ جولة أوروبية للتعريف بمشروعه حول الاصلاحات في الاتحاد الأوروبي

مصدر الصورة .
Image caption يريد كاميرون إعادة مناقشة علاقة بريطانيا مع الإتحاد الأوروبي قبل الاستفتاء حول عضوية بلاده في دول الاتحاد المقرر بحلول عام 2017

بدأ رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون جولته الأوروبية بهدف حشد الدعم للموافقة على مقترحات تقدم بها من أجل القيام بإصلاحات في الاتحاد.

والتقى كاميرون بالرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في باريس، وذلك بعد لقائه بنظيره الهولندي مارك روتي حيث بحث معه هذه الاصلاحات.

وقال هولاند إن "فرنسا تريد بقاء بريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي، إلا أن القرار يبقى لبريطانيا في نهاية الأمر".

من جهته، أكد كاميرون أنه "يسعى لجعل الاتحاد الأوروبي أكثر تنافسية من أجل تبديد قلق البريطانيين بشأن انتمائهم الى الاتحاد".

ووجه كاميرون دعوة إلى شركاءه الاوروبيين مطالباً إياهم بالتمتع "بالمرونة والخيال الواسع" من اجل القبول بالاصلاحات في الاتحاد الاوروبي.

واضاف "أعتقد أنه باستطاعتنا القيام بتغييرات ليس فقط من أجل بريطانيا، بل من أجل اوروبا بأكملها".

ويريد كاميرون إعادة مناقشة علاقة بريطانيا مع الإتحاد الأوروبي قبل الاستفتاء حول عضوية بلاده في دول الاتحاد المقرر بحلول عام 2017.

"الاستفتاء والتهديد"

وعلى صعيد متصل، صرح وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند لبي بي سي ، أن "رئيس الوزراء البريطاني حذر من إمكانية خروج بريطانيا من عضوية دول الاتحاد الأوروبي في حال لم يتم الموافقة على إجراء الإصلاحات المقترحة".

وقال النائب في البرلمان الفرنسي كريستوف برمي، وهو عضو من حزب الرئيس هولاند، إنه " لا يمكن استخدام الاستفتاء في بريطانيا كتهديد".

وأضاف برمي لبي بي سي" إننا نحترم الاستفتاء الذي سيجري في بريطانيا، الذي بدوره سيقرر مصير مواطنيه"، مشيراً إلى أنه " في الوقت نفسه، لا يمكن استخدام هذا الاستفتاء كتهديد لتحقيق مكاسب في مرحلة إعادة التفاوض".

وتأتي زيارة كاميرون لباريس بعد لقائه نظيره الهولندي مارك روتي حيث بحث معه الاصلاحات في الاتحاد الاوروبي.

ومن المقرر، أن يلتقي كاميرون المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في برلين الجمعة، ثم يزور وارسو للقاء رئيسة الوزراء البولندية ايفا كوباز .

المزيد حول هذه القصة