قائد القوات الخاصة الطاجيكية ينضم إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا

مصدر الصورة YOU TUBE
Image caption تلقى حليموف تدريبات في روسيا والولايات المتحدة.

أعلن غولمرود حليموف، الضابط الكبير في الشرطة وقائد القوات الخاصة في طاجيكستان، أنه انضم إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، بعد أن كان يظن أنه مفقود منذ شهرين.

وأطلق حليموف مقطع فيديو يظهر فيه مرتديا ملابس سوداء حاملا بندقية، ويقول فيه إنه انضم إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" احتجاجا على ما وصفه بسياسات طاجيكستان المعادية للإسلام.

وقد انضم مئات الأشخاص من هذه المنطقة وسط آسيا إلى تنظيم الدولة للقتال في سوريا، بيد أن حليموف يعد أرفع مسؤول ينضم إلى هذا التنظيم.

و لايعرف هل أن تنظيم الدولة الإسلامية قد قبل انضمامه في صفوفه.

وأوضح المنشق الطاجيكي أنه قد تدرب في دورات تدريبية لقتال المسلحين في الولايات المتحدة الأمريكية، لكنه وصف هذه التدريبات بأنها تكشف عن نية أمريكا لقتل المسلمين، بحسب تعبيره.

ويقول مراسل بي بي سي في طاجيكستان عبد الجليل عبدورسولوف إن حليموف عد مفقودا منذ مايو/أيار الماضي.

ويضيف ان السلطات الطاجيكية رفضت التعليق على مكانه وجوده الحالي، لكن شائعات تدور في البلاد أنه ذهب للقتال في سوريا.

ويشير مراسلنا إلى أن حليموف كان أحد المسؤولين عن قتال المتطرفين في البلاد، ويحتل منصبا رفيعا في الشرطة، كما يعد من أفضل الضباط تدريبا.

وشكل المتطوعون للقتال في سوريا من آسيا الوسطى جماعاتهم القتالية الخاصة من أمثال "جماعة صبري" و"جماعة إمام بخاري" التي تقاتل إلى جانب المجموعات المسلحة التي يقودها سيف الله الشيشاني في سوريا.

وتفيد تقارير أن هؤلاء المقاتلين شوهدوا يقاتلون في عدد من المعارك الكبرى في المدن السورية، وبضمنها حلب وكوباني، ومؤخرا في تدمر.

المزيد حول هذه القصة