هبوط طائرة سولار إمبلس اضطراريا في اليابان

مصدر الصورة Reuters

أجبرت الأحوال الجوية السيئة طائرة "سولار إمبلس" التي تعمل بالطاقة الشمسية على الهبوط اضطراريا في اليابان.

وكانت الطائرة في رحلة من الصين إلى جزر هاواي في محاولة لكسر الرقم القياسي لعبور المحيط الهادي.

وكان الطيار أمضى 36 ساعة من الرحلة التي اقلعت أمس مبتدأة المرحلة السابعة من رحلتها التي كان من المفترض أن تستغرق 130 ساعة ( نحو 6 أيام).

ومن المقرر أن ينتظر طاقم الطائرة في اليابان حتى تتحسن الأحوال الجوية.

وقال بيرتراند بيكار، الذي كان يراقب الرحلة من وحدة التحكم في موناكو: "لسنا مخاطرون، لكننا مستكشفون".

وأضاف "يتعين علينا وضع السلامة في قمة أولوياتنا"،."هبطنا في ناغويا وننتظر ظروف أفضل لمتابعة الرحلة."

وهذه هي المحاولة السابعة في الدوران حول العالم بمركبة تعمل فقط بالطاقة الشمسية.

وكانت مرحلة عبور المحيط الهادئ كان ينظر اليها دائما على انها المرحلة الأكثر صعوبة.

وكانت الطائرة والفريق الساند لها قد اضطروا للانتظار في نانجينغ بالصين شهرا واحدا لتحسن الأحوال الجوية.

يذكر ان (سولار إمبلس) لا تحتاج فقط لرياح مؤاتية من أجل انطلاقها الى الأمام، ولكنها تحتاج أيضا إلى سماء صافية في ساعات النهار من اجل أن تشحن اشعة الشمس بطارياتها الشمسية لتمكينها من مواصلة التحليق اثناء ساعات الليل.