وفاة السياسي البريطاني المخضرم تشارلز كينيدي

كينيدي
Image caption لم يُعلن على الفور عن سبب الوفاة

توفي تشارلز كينيدي زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار البريطاني السابق عن 55 عاماً في منزله.

وقالت أسرة السياسي البريطاني إنها فجعت لخسارة "رجل طيب وأب محب".

وقدم ديفيد كاميرون ونك كليغ ونيكولا ستيرجون التعازي لوفاة البرلماني السابق، في حين وصف رئيس الوزراء الأسبق توني بلير وفاة كينيدي بـ"الخسارة المطلقة".

وخسر كينيدي في انتخابات مجلس العموم الشهر الماضي. وكان قد شغل مقعدا في البرلمان بين عامي 1999 و2006. ولم يتم الإعلان عن سبب الوفاة المفاجئة، فيما قالت الشرطة إن لا شبهات جنائية حولها.

وقاد كينيدي الحزب ليحقق افضل نتائج له في الانتخابات التي جرت في عام 2005، على خلفية معارضته حرب العراق التي كانت بدأت قبل ذلك بعامين. لكنه استقال في عام 2006 بعد الكشف عن أنه كان يتلقى علاجا بسبب مشكلة مع شرب الكحول منذ فترة طويلة.

مصدر الصورة Getty
Image caption كان كينيدي أصغر عضو في مجلس العموم عندما انتخب أول مرة

"حزن عميق"

وقال زعيم الحزب المستقيل نك كليغ، الذي سيتنحى من منصبه كزعيم للديمقراطيين الأحرار الشهر المقبل، إن كينيدي "تمتع في الايام الجيدة بموهبة تفوق مواهبنا جمعاء. لقد كرس تشارلز حياته للخدمة العامة، وتمتع بنعمة غير عادية للحديث في السياسة مع حس فكاهي وتواضع أثر في عالم يتجاوز عالم السياسة".

وبدأت مسيرة كينيدي السياسية مع ما كان يعرف بالحزب الديمقراطي الاجتماعي وبات أصغر عضو سناً في مجلس العموم، اذ كان في الثالثة والعشرين من العمر حين فاز بمقعده عام 1983.

وكان ناطقاً باسم الحزب لشؤون الأمن الاجتماعي واسكتلندا والصحة، وعندما اندمج حزبه من الليبراليين لتشكيل حزب جديد باسم حزب الديمقراطيين الأحرار عام 1988، استمر في شغل مناصب ريادية.

وشغل زعامة حزب الديمقراطيين الأحرار في عام 1999.

المزيد حول هذه القصة