العبادي: تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق "فشل للعالم"

مصدر الصورة AFP GETTY
Image caption طالب العبادي بدعم باسناد جوي واستخباري، وبصواريخ أكثر تطورا لصد زحف مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

شكا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الذي يحضر اجتماع دول التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في باريس، من ضعف الدعم الدولي المقدم للعراق في معركته ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، واصفا تقدم مسلحي التنظيم في العراق بأنه "فشل" للعالم.

وقال العبادي إن "الاسناد الجوي ليس كافيا. وثمة القليل جدا من عمليات الرصد (لتحركات المسلحين)، فداعش (تنظيم الدولة الإسلامية) متحرك ،ويتنقل في مجموعات صغيرة جدا".

وأشار العبادي إلى أن معظم مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية هم من المقاتلين الأجانب، مؤكدا أن تدفق المقاتلين الأجانب إلى العراق بات أكثر من السابق.

وأوضح رئيس الوزراء العراقي إنه غالبية أعضاء تنظيم الدولة هم من الأجانب بنسبة 60% والباقي من العراقيين.

وقال إن التنظيم تقدم في الرمادي بفعل تقدم المقاتلين الأجانب والعربات الكبيرة المفخخة التي لا تقوى الضربات الجوية العراقية على صدها، ولذا فإن العراق يطالب بدعم جوي للإسناد والاستخبارات، وبصواريخ أكثر تطورا.

وشدد العبادي على ضعف العمل الاستخباراتي ضد التنظيم، وضرورة التعاون الدولي في هذا السياق.

Image caption يسعى العبادي لحشد الدعم الدولي للعراق في معركته ضد تنظيم الدولة الإسلامية

ويسعى العبادي لحشد الدعم الدولي للعراق اثناء حضوره اجتماعات دول التحالف الدولي ضد تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية، التي تعقد في العاصمة الفرنسية باريس بحضور ممثلي نحو 20 دولة مشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

ويقول موفد بي بي سي لتغطية الاجتماعات مراد الشيشاني إنه سيكون على رأس الأجندة مراجعة استراتيجية التحالف في مواجهة التنظيم في ضوء استمرار تقدم التنظيم في العراق وسورية بعد سيطرته على الرمادي في العراق وتدمر في سوريا.

وسيطرح المشاركون محاور عدة منها آليات عمل قوات التحالف بين الدولتين وقطع تمويل التنظيم وآليات التجنيد وأخيرا إمكانية تكثيف الضربات الجوية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تشن القوات الأمنية العراقية حملة عسكرية لاستعادة مدينة الرمادي من أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وشدد العبادي خلال لقائه مجموعة من الصحفيين على هامش اجتماع دول التحالف في باريس على أن تنظيم الدولة الإسلامية يمثل مشكلة دولية بفعل تدفق المقاتلين الأجانب، منوها إلى السعودية، والإمارات التي قال إنه جاء منها نحو 100 مقاتل في العراق.

وقال العبادي إن "التنظيم يختلف عن القاعدة بأن أعضاءه يريدون الموت والنصر أيضا من دون الاكتفاء بالعمليات الانتحارية. ولا يوجد جيش يستطيع هزيمة التنظيم لوحده".

لكن العبادي نوه إلى أنه لا توجد قوات أجنبية في العراق، بل كوادر تدريب من إيران والولايات المتحدة.

وأضاف أن حكومته غير قادرة على شراء أسلحة من ايران بسبب الحظر المفروض عليها، مشيرا إلى أنه لم يواجه بمعارضة أمريكية بهذا الخصوص لكنه ينتظر تأكيدا مكتوبا يسمح للعراق باستيراد أسلحة من إيران على حد قوله.

وتأتي تعليقات العبادي هذه بعد انفجار انتحاري استهدف قاعدة للقوات الأمنية العراقية وأودى بحياة 45 شخصا. وتقول القوات الأمنية العراقية أنها تشن حملة عسكرية لاستعادة مدينة الرمادي من أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، والتي ستكون في قلب جدول أعمال اجتماعات التحالف.

المزيد حول هذه القصة