الجمهوريون يصوتون للابقاء على قيود سفر الأمريكيين الى كوبا

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يريد الرئيس أوباما السماح لمزيد من الأمريكيين بزيارة كوبا

صوت مجلس النواب الأمريكي لصالح الإبقاء على القيود المعمول بها على سفر المواطنين الأمريكيين إلى كوبا بالرغم من التحسن الذي طرأ مؤخرا على العلاقات بين البلدين.

فقد رفض المجلس الذي يسيطر عليه الجمهوريون مقترحات كان من شأنها السماح بتسيير رحلات جوية اعتيادية بين الولايات المتحدة وكوبا.

كما قرر النواب الإبقاء على شرط حصول المواطنين الأمريكيين على أذونات خاصة قبل السفر الى كوبا.

وكان المجلس يصوت على قانون لتمويل المواصلات يتضمن بنودا تتعلق بكوبا.

وكان الرئيس باراك أوباما قد هدد بنقض القانون ما لم يتضمن رفعا للقيود المفروضة على السفر الى كوبا.

وكانت تعليمات جديدة أصدرتها ادارة الرئيس أوباما في كانون الثاني / يناير الماضي تهدف الى تسهيل اجراءات السفر الى كوبا والسماح بتسيير رحلات جوية بين البلدين للمرة الأولى.

ولكن النائب الجمهوري ماريو دياز بالارت قال إن البيت الأبيض كان على خطأ بطلبه رفع القيود المفروضة على السفر.

وقال النائب الكوبي الأصل إن رفع الحظر يعني هبوط الطائرات الأمريكية في مطار كان مملوكا جزئيا لمصالح أمريكية عندما وضعت الحكومة الكوبية اليد عليه.

وكان الانفراج في العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا قد أعلن عنه اواخر العام الماضي في كلمتين متلفزتين القاهما في وقت واحد الرئيس اوباما ونظيره الكوبي راؤول كاسترو.

وكان الرئيس أوباما الديمقراطي قد استخدم صلاحياته الرئاسية لتخفيف العقوبات المفروضة على كوبا منذ أكثر من 50 سنة متحديا بذلك منتقديه المتشددين.

ولكن موضوع العلاقات مع كوبا يخضع الآن للصراع الدائر بين البيت الأبيض والجمهوريين الذين يسيطرون على الكونغرس بمجلسيه.