برنامج إيران النووي: فرنسا تطالب بضمانات للتحقق من تطبيق أي اتفاق

مصدر الصورة Getty
Image caption تريد القوى الكبرى فرض قيود على الأنشطة النووية الإيرانية.

لا يوجد حتى الآن ضمان باتمام اتفاق نهائي بشأن برنامج إيران النووي "يمكن التحقق من إمكانية تطبيقه"، وفقا لوزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس.

وقال فابيوس في مقابلة تلفزيونية: "لا بد أن نكون قادرين على التأكد مما يجري داخل المواقع" النووية الإيرانية.

وتسعى إيران والدول الست الكبرى - الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا والصين - إلى إبرام اتفاق نهائي بحلول نهاية الشهر الحالي.

وتريد القوى الكبرى فرض قيود على الأنشطة النووية الإيرانية مقابل تخفيف عقوبات إقتصادية مفروضة عل إيران.

ولا تزال النقاشات مستمرة منذ التوصل إلى اتفاق إطاري بشأن برنامج طهران النووي في الثاني من أبريل/نيسان الماضي.

وأكد فابيوس الخميس على أن بلاده ترغب في التوصل إلى اتفاق شريطة أن يكون "محكما وقويا" ويمكن التثبت منه، وفقا لما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

ولا تتوافر بعد أي ضمانات تلبي هذه الشروط، بحسب الوزير الفرنسي.

وأشارت تقارير إعلامية إيرانية إلى أن الدول الغربية والوكالة الدولية للطاقة الذرية تريد وضع آلية لتفتيش المنشآت العسكرية الإيرانية، لكن طهران تقول إن هذه المواقع خارج نطاق الخلاف بشأن برامجها النووي.

وأكدت فرنسا قبل نحو أسبوعين أنها لن تدعم أي اتفاق نهائي لا يسمح بتفتيش كامل لكافة المنشآت الإيرانية بما فيها العسكرية.

وصرح المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية على خامنئي في أبريل/نيسان بأن بلاده لن توقع على اتفاق نهائي ما لم ترفع العقوبات المفروضة عليها "في اليوم الأول".

ويحدو الولايات المتحدة أمل في التوصل إلى اتفاق نهائي بحلول 30 يونيو/حزيران الحالي.

المزيد حول هذه القصة