محكمة كينية تبرئ جمعيتين خيريتين من الإرهاب

ناشطان في كينيا
Image caption نفى نشطاء الجمعيتين أي صلة بالارهاب

منعت محكمة في كينيا الحكومة من إعلان اثنتين من المنظمات غير الحكومية البارزة جمعيتين إرهابيتين.

واتهمت الحكومة جمعية "هاكي أفريقيا" و"مسلمون لحقوق الإنسان" بإقامة صلات مع حركة الشباب الإسلامية.

وتنفي الجمعيتان هذا الاتهام، وتقولان انهما تناديان بتوفير محاكمات عادلة للمتهمين بالإرهاب.

ورغم كسبهما القضية، لم يرفع تجميد الحسابات المصرفية للجمعيتين.

وقالت المحكمة العليا في مدينة مومباسا الساحلية إن الجمعيتين الأهليتين فشلتا في ذكرالمدققين الماليين الذين فحصوا سجلاتهما المالية.

ووصف رئيس جمعية "هاكي أفريقيا" خالد حسين الحكم بأنه "حلو ومر".

مصدر الصورة AP
Image caption مقر حركة الشباب الرئيسي في الصومال، لكنها جندت مقاتلين في كينيا

ووفقاً لمراسل بي بي سي فرديناند أوموندي في المحكمة، استقطبت الدعوى القضائية اهتماماً بالغاً في مومباسا.

وجمدت الشهر الماضي حسابات "هاكي أفريقي" و"مسلمون لحقوق الإنسان" بأمر من البنك المركزي ولجنة النظام المالي.

وزاد نشاط "حركة الشباب" الصومالية في كينيا.

وتتهم المنظمات الأهلية رجال الأمن بالوقوف وراء اغتيال العديد من الدعاة الاسلاميين المتطرفين في أنحاء مومباسا.

وينفي المسؤولون الكينيون أي ضلوع في القتل.

وقالت الحكومة الكينية في ديسمبر/ كانون الاول انها ألغت تراخيص 510 منظمات غير الحكومية، بما في ذلك 15 يشتبه في صلاتها بالإرهاب.

ومقر حركة الشباب الرئيسي في الصومال، لكنها جندت مقاتلين في كينيا ونفذت موجة من الهجمات في البلاد.

المزيد حول هذه القصة