مقتل 3 جنود أوكرانيين في تصعيد للقتال شرقي البلاد

مصدر الصورة epa
Image caption قوات حلف شمال الاطلسي تجري مناورات في بولندا ردا على الازمة الاوكرانية

قال الجيش الأوكراني الخميس إن 3 من جنوده قتلوا وأصيب 14 بجروح في الساعات الـ 24 الأخيرة فيما يتصاعد القتال مع الانفصاليين شرقي البلاد رغم اتفاق وقف اطلاق النار.

وتبادل الجيش الحكومي والانفصاليون الاتهامات بالمسؤولية عن خرق الاتفاق في الاسابيع الاخيرة مما حدا بالمراقبين الدوليين الى التحذير من احتمال انهياره.

وقال أندري ليسنكو الناطق العسكري باسم حكومة كييف "لا نشهد تناقصا في الاشتباكات، بل في بعض المناطق تتحول هذه الاشتباكات الى عمليات عسكرية كبيرة."

وكانت روسيا وألمانيا - وهما الدولتان اللتان توسطتا في التوصل الى اتفاق مينسك لوقف اطلاق النار - قد دعتا أمس الأربعاء الى وقف فوري للأعمال العدائية.

ويتهم المسؤولون الانفصاليون قوات حكومة كييف بقصف المناطق التي يسيطرون عليها بالدبابات ليلة الاربعاء، وعبروا عن خيبة أملهم من تعثر العملية السلمية، حسبما أوردت وكالة (دان) للانباء التابعة للانفصاليين.

يذكر أن أكثر من 6200 شخص قتلوا في شرقي أوكرانيا منذ اندلاع القتال في المنطقة في نيسان / أبريل 2014 عندما أعلن الانفصاليون الموالون لروسيا الاستقلال بعد الاطاحة بالرئيس الأوكراني المنتخب فيكتور يانوكوفيتش واستبداله بنظام موال للغرب.

من جانب آخر، صدق برلمان كييف على قرار الرئيس الأوكراني بترو بوروشينكو طرد رئيس جهاز الأمن فالنتين ناليفايتشينكو من منصبه.

ولم تعلن السلطات سبب طرد ناليفايتشينكو، ولكن جهاز الأمن واجه انتقادات بأنه "تقاعس في التحقيق في الجرائم التي ارتكبت في عهد الرئيس السابق يانوكوفيتش."