مهرجان لحوم الكلاب يثير خلافاً بشأن أكلها في الصين

مصدر الصورة Reuters
Image caption تنظم مدينة يولين سنويا مهرجان لحم الكلاب للإحتفاء بالإنقلاب الصيفي

أثار مهرجان لحوم الكلاب السنوي الذي ينظم في جنوبي الصين خلافات حادة بشأن أكل لحم الكلاب، وعما اذا كان أكله صائباً أم لا.

وقالت مراسلة بي بي سي في شرق آسيا جيل ماكغفيرنيغ إن " أكل لحم الكلاب ليس شائعاً في عموم الصين، إلا أن مدينة يولين التي تقع جنوبي البلاد تحتفى بأكل لحمه في مهرجان سنوي بمناسبة أطول يوم في السنة".

وأضافت المراسلة أن "المؤيدين لهذا المهرجان يرون أن أكل لحم الكلاب أمراً تقليلدياً، وليس أسوأ من أكل لحم البقر أو الخنزير".

وأشارت المراسلة إلى أن "هذا العام شهد حملة من الاحتجاجات، كما نشر مئات الآلآف من الصينين تغريدات على "ويبو" النسخة المطابقة لموقع التواصل الاجتماعي "توتير" في الصين، مطالبين بحظر أكل لحم الكلاب"، مضيفة أن "بعض الصينين ينتقدون أكل لحم الكلاب ويعتبرونه أمراً وحشياً، بينما ترى مجموعة أخرى أنه خطر على الصحة.

إنقاذ 100 كلب

وأوضحت المراسلة أن إحدى محبي الكلاب اشترت 100 كلب لحمايتهم من الذبح.

ودفعت الصينية يانغ ايوان نحو ألف دولارا مريكي (سبعة آلاف يوان) لشراء هذه الكلاب، بحسب وسائل إعلام صينية.

وقالت تقارير إن "يانغ (65 عاما)، تخطط لإيواء هذه الكلاب في منزلها الذي يبعد الفي كيلومتراً من مدينة يولين".

ونشر الناشطون في مجال حقوق الحيوان صوراً ليانغ وهي في السوق وهي تبتاع هذه الكلاب.

وتنظم مدينة يولين سنويا مهرجان لحم الكلاب للإحتفاء بالإنقلاب الصيفي وقد أثار ذلك احتجاجات دعاة الرفق بالحيوان.

ويرى السكان المحليون في مدينة يولين أن "الكلاب تقتل بطريقة حضارية من أجل المهرجان، ويتم تحضير الأطباق الخاصة للزبائن".

وتبعاً لتحقيق نشر الشهر الماضي في هونغ كونغ، فإن الجزء الأكبر من "لحوم الكلاب" في الصين تعود لحيوانات اليفة فقدها اصحابها.

تقليد

وتقول وكالة شينخوا الصينية للأنباء إن عادة أكل لحم الكلاب يعود تاريخها الى 400 او 500 سنة مضت في الصين وكوريا الجنوبية وغيرها من الدول الآسيوية اعتقادا من السكان بأن تناول هذه اللحوم يخفف من قيظ أشهر الصيف.

ولكن الوكالة تضيف أن هذا المهرجان بدأ منذ بضعة سنوات فقط.

ونأى مسؤولو مدينة يولين بأنفسهم عن المهرجان، وجاء في تصريح نشرته حكومة المدينة على موقع ويبو "يمارس بعض من سكان يولين عادة التجمع لتناول فاكهة الليتشي ولحم الكلاب في يوم الانقلاب الصيفي،" مضيفة "أن الحكومة المحلية لم تجز ابدا مهرجانا للحوم الكلاب."