البوسنة تطالب سويسرا بإعادة أوريتش وعدم تسليمه لصربيا

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption احيا مسلمو البوسنة الذكرى السنوية الـ 19 لمذبحة سربرينيتسا

طالبت البوسنة الحكومة السويسرية بتسليمها ناصر أوريتش الذي يعتبره مسلمو البوسنة بطلا قوميا وتتهمه صربيا بارتكاب جرائم حرب ضد صرب البوسنة خلال الحرب الأهلية بين عامي 1992 و1995.

واعتقلت السلطات السويسرية أوريتش بناء على مذكرة توقيف صربية صادرة العام الماضي تتهمه بارتكاب جرائم حرب ضد صرب البوسنة قرب مدينة سربرينيتسا البوسنية.

وقتل صرب البوسنة ما يزيد على 8000 مسلم عندما اقتحموا سربرينيتسا عام 1995 رغم وقوعها تحت حماية قوات الأمم المتحدة.

وكانت كتيبة هولندية تابعة لقوة حفظ السلام الدولية متمركزة قرب سربرينيتسا عندما سقطت بيد القوات الصربية ثم سلم الهولنديون المواطنين البوسنيين العزل الذين لجأوا إليهم للصرب.

وبرأت المحكمة الجنائية الدولية أوريتش عام 2008 من جميع الاتهامات بارتكاب جرائم حرب كما أبطلت حكما سابقا بإدانة أوريتش قائد القوات البوسنية في سريبرنيتسا بارتكاب جرائم حرب.

وكان أوريتش قد أدين بعدم منع رجال كانوا تحت إمرته من قتل وإساءة معاملة سجناء من صرب البوسنة كانوا يحتجزونهم.

وقاد أوريتش في الفترة بين عامي 1992 و1993 قوات قيل إنها دمرت 50 قرية صربية، مما أجبر الالاف من صرب البوسنة على الفرار.

إلا أن القضاة رأوا أن المحاكمة الأولى لم تثبت بالدليل القاطع أن أوريش كان يتمتع بالسيطرة الكاملة على رجاله.

وتم ارتكاب الجرائم التي أدين بها قائد القوات المسلمة قبل مذبحة سربرينيتسا ضد المسلمين.

وكان أوريتش من أفراد حراسة الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوسفيتش.

وينظر العديد من مسلمي البوسنة إلى ناصر أوريتش كبطل، ويعتقدون أن قرار تقديمه للمحاكمة كان استجابة لشكاوى صرب من أن المحكمة كانت متحيزة ضدهم كما يقول المراسلون.

وتعتبر مذبحة سربرنيتسا أسوأ مذبحة تشهدها أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

المزيد حول هذه القصة