مكافأة "البطل" الذي حمى البرلمان الأفغاني بمنزل جديد

مصدر الصورة ARG
Image caption حصل الجندي على ميدالية وتم ترقيته تكريما له

منح الرئيس الأفغاني، الجندي الذي قتل ستة من سبعة أشخاص هاجموا البرلمان في العاصمة كابول في محاولة لاقتحامه، مفتاح منزل جديد.

ونشر أشرف غني صورة له مع عيسى خان الذي أشاد بما يتحلى به من "عزيمة وبطولة" على صفحته على تويتر.

وكانت قنوات محلية أفغانية بثت صورا لخان وهو يقف بجوار جثامين المسلحين.

وقال خان "لم أفعل شيئا سوى قتلهم واحدا تلو الآخر أثناء ركضهم باتجاه البرلمان".

وأضاف "أنا مستعد للتضحية بحياتي في سبيل هذا البلد".

وكان انتحاري واحد وستة مسلحين حاولوا اقتحام البرلمان عندما أُحبطت العملية.

وفجر المهاجمون سيارة كبيرة محملة بالمتفجرات خارج المبنى ما أسفر عن مقتل شخصين واصابة 40 شخصا بجروح، فيما لم يصب أي من نواب البرلمان بأذى، بحسب ما ذكرته تقارير.

وكانت حركة طالبان تبنت مسؤولية الهجوم الذي نفذ "بمناسبة انعقاد جلسة لتعيين وزير دفاع جديد"، بحسب تصريح للناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد.

وزعم الجندي أن باكستان ضالعة في الهجوم في الوقت الذي أصدرت الخارجية الباكستانية بيانا قويا للتنديد بالهجوم ومشددة على أنها داعمة لكابول في حربها "ضد الإرهاب".

في غضون ذلك، أعلن الجيش الأفغاني استعادة السيطرة على حي رئيسي كان وقع تحت سيطرة طالبان منذ أيام قرب مدينة قندوز شمالي البلاد.

وقال الجنرال مراد علي مراد قائد فرقة الجيش في شمال أفغانستان إن قوات الجيش والشرطة طردت طالبان على خط المواجهة خارج قندوز في الشمال من حي تشاردارا الذي سيطر عليه مسلحو طالبان منذ أيام.

وكان مقاتلو طالبان هددوا بالسيطرة على عاصمة إقليمية لأول مرة منذ الإطاحة بهم من السلطة عام 2001.

المزيد حول هذه القصة