مسؤول صيني يدافع عن اقامة مهرجان للبيرة في اقليم شينجيانغ قبيل رمضان

مصدر الصورة PA
Image caption أقيم مهرجان البيرة قبل بدء رمضان بـ 3 أيام

قالت وسائل اعلام صينية رسمية إن مسؤولا في منظمة الحزب الشيوعي في اقليم شينجيانغ دافع عن مهرجان لشرب البيرة نظمته الحكومة في منطقة من الاقليم تسكنها أغلبية مسلمة قبل حلول شهر رمضان بـ 3 أيام بالقول إن السكان يحبون شرب الكحول.

وكانت السلطات المحلية في بلدية نيا في شينجيانغ قد أقامت مسابقة لشرب البيرة يوم الاثنين الماضي بلغت جائزتها الأولى 160 دولارا، حسبما قالت صحيفة غلوبال تايمز الصينية.

وتقع بلدية نيا جنوبي الاقليم الذي يعتبر معقلا لأقلية الويغور المسلمة.

ويقول ناشطون ويغور إن القيود التي تفرضها السلطات الصينية على ممارسة الطقوس الاسلامية قد الهبت التوتر الاثني في الاقليم الغربي الذي شهد عدة صدامات في السنوات الأخيرة أسفرت عن مقتل المئات.

وتقول الصين إنها تواجه تهديدا "ارهابيا" في شينجيانغ، وينحى المسؤولون الصينيون باللائمة على "التطرف الديني" للعنف المتصاعد في المنطقة.

وهاجم دلشاد رشيد، الناطق باسم ما يسمى "بالمؤتمر العالمي للويغور" المهرجان ووصفه بأنه "استفزاز سافر" للمسلمين.

ولكن غلوبال تايمز نقلت عن لا ديشينغ، الاستاذ في احدى المدارس التابعة للحزب الشيوعي في شينجيانغ قوله "إن الكثيرين من الويغور يحبون تناول الكحول للمتعة."

ووصف لا ديشينغ اولئك الذين يدينون تناول المسلمين في الاقليم للكحول بأنهم "متطرفون وانفصاليون."

وكانت السلطات الصينية قد منعت الموظفين الحكوميين والطلاب والمدرسين في شينجيانغ من الصيام في رمضان، وأمرت المطاعم بفتح ابوابها للزبائن في ساعات النهار.