فتاة "في الـ 12" تفجر نفسها في سوق مزدحم شمال شرقي نيجيريا

مصدر الصورة Getty
Image caption عملية ميدوغوري نفذتها انتحاريتان وقتل فيها 20 على الأقل.

نفذت طفلة عملية انتحارية في سوق في شمال شرقي نيجيريا، حسبما قالت تقارير.

وهذه هي العملية الثانية من نوعها خلال 48 ساعة.

وحسب التقارير، فإن 10 أشخاص على الأقل قتلوا في العملية التي وقعت الثلاثاء.

وأشارت إلى أن الفتاة ، التي فجرت نفسها في سوق مزدحم بالرواد ببلدة غوجبا، تبلغ الـ 12 على الأكثر.

وقال شهود عيان إن 20 شخصا على الأقل أصيبوا في التفجير.

وكان الجيش النيجيري قد انتزع السيطرة على بلدة غوجبا من قبضة مسلحي جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة.

وتأتي العملية الانتحارية بعد يوم واحد فقط من هجوم نفذته انتحاريتان في مدينة ميدوغوري، التي تقع هى الأخرى في شمال شرق نيجيريا، ما أدى لمقتل 20 على الأقل.

ونقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان قوله إن الفتاة التي نفذت عملية الثلاثاء صغيرة السن.

وقال حسين إبراهيم، وهو سائق "شاهدت الانتحارية. كانت فتاة صغيرة لا يتعدى عمرها 12 عاما. أحصيت أكثر من عشرة قتلى."

وأضاف أنه ساعد في نقل 23 مصابا إلى مستشفى في داماتورو.

ونقلت وكالة فرانس برس عن شاهد عيان يدعى حسيني عصامي قوله "دخلت (الفتاة) السوق واتجهت مباشرة إلى قسم بيع الحبوب. وفجرت متفجراتها في وسق التجار والزبائن."

وأضاف عصامي، الذي أصيب أحد أقاربه في التفجير "مات عشرة أشخاص بسبب التفجير . ونقلنا 30 شخصا إلى المستشفى."

ونقلت الوكالة أيضا عن محللين أمنيين، يدرسون ظاهرة تنفيذ الفتيات لعمليات انتحارية، اعتقادهم بأنه ربما يتولى شخص آخر تفجير المتفجرات، التي تلغم به الفتيات، من بعد.

وكان الرئيس النيجيري محمد بخاري قد تعهد بسحق تمرد بوكو حرام التي تقول إنها تسعي لإقامة "دولة إسلامية " في شمال شرقي نيجيريا.

وقد قبل بخاري الثلاثاء دعوة من رئيس الكاميرون بول بيا لزيارة بلاده في اطار جهود لتعزيز تعاون المنطقة في الحرب ضد بوكو حرام.

المزيد حول هذه القصة