اليابانيون يسخرون من رئيس وزرائهم في احتفال أوكيناوا

مصدر الصورة Reuters

تعرض رئيس وزراء اليابان شينزو آبي إلى استهجان وسخرية من المواطنين الذين شاركوا في الاحتفال بالذكرى السبعين لمعركة أوكيناوا.

وردد سكان محليون هتافات وصيحات ضد رئيس الوزراء، اعتراضا على وجود الجيش الأمريكي على جزيرتهم، من بينها "اذهب لبيتك"، بينما صاح آخر "كاذب."

وشارك آبي ومسؤولون أمريكيون الآلاف في إحياء ذكرى 250 ألف شخص قتلو في المعركة البرية الوحيدة التي خاضتها اليابان في الحرب العالمية الثانية على أرضها.

وكان من بين القتلى أكثر من 100 ألف مدني ياباني، ويرى السكان أنه لا يجب عليهم الاستمرار بقبول قوات أمريكية في جزيرتهم.

واستمرت معركة أوكيناوا الدموية قرابة ثلاثة أشهر، وقتل فيها أيضا 100 ألف جندي ياباني في مواجهات مع قوات الحلفاء، وشهدت المعارك عمليات انتحارية للجنود اليابانيين ضد القوات الأمريكية.

ومنيت القوات الأمريكية بخسائر بلغت 12 ألف جندي قتلوا أثناء احتلال الجزيرة، التي تبعد 550 كيلومترا جنوب غرب اليابان.

ويقول روبرت ويبنجفيلد-هايس، مراسل بي بي سي في طوكيو، إن السخرية من رئيس الوزراء أمر غير معتاد الحدوث على الإطلاق في اليابان، لكن حتى هذا اليوم مازال هناك مرارة عميقة للتضحية بالعديد من سكان أوكيناوا.

وأوضح أن العديد من سكان الجزيرة يتهمون طوكيو وواشنطن بالتعامل مع جزيرتهم على أنها مستعمرة، متجاهلين رغبتهم بإخلاء القواعد العسكرية الأمريكية الموجودة فيها.

وفي 1945 رأى الحلفاء أن الجزيرة الاستراتيجية تمثل القاعدة التي ستنطلق منها عملية غزو اليابان.

لكن العملية لم تحدث نظرا لاستسلام اليابان بعد ضرب مدينتي هيروشيما ونغازاكي بالقنابل الذرية في أغسطس/ آب 1945.

وبقيت أوكيناوا تحت الاحتلال العسكري الأمريكي حتى عام 1972، حين استعادت طوكيو سيادتها على الجزيرة.

لكن مازال هناك أكثر من 26 ألف جندي أمريكي وعدد من القواعد العسكرية الأمريكية على الجزيرة.

وتتمحور الأزمة الحالية حول التأجيل الطويل لخطة نقل قاعدة فوتينما العسكرية، والتي تتواجد حاليا في منطقة ذات كثافة سكانية عالية وسط أوكيناوا.

ويطالب السكان بإغلاق القاعدة العسكرية، بينما تقترح الحكومة اليابانية نقلها إلى منطقة نائية وخالية من السكان في الجزء الشمالي من الجزيرة، على أراضي معدة خارج قاعدة عسكرية تسمى كامب شواب.

وتسبب مشروع نقل القاعدة إلى الساحل في صدام بين الحكومة المركزية في طوكيو ومسؤولي جزيرة أوكيناوا.