اذاعة أمريكية: مقتل 18 شخصا في هجوم باقليم شينجيانغ غربي الصين

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تصر الصين على ان "ارهابيين اسلاميين" تدعمهم جهات خارجية هم المسؤولون عن الهجمات

قالت اذاعة "آسيا الحرة" الممولة من قبل الحكومة الأمريكية إن 18 شخصا على الأقل قتلوا في أقليم شينجيانغ غربي الصين في صدام وقع يوم الاثنين الماضي.

وقالت الاذاعة ومقرها في الولايات المتحدة إن عددا من أفراد قومية الويغور - وهي جزء من الأقلية المسلمة في الصين - هاجموا حاجزا للشرطة في مدينة كاشغار غربي الاقليم.

ولم تعلق السلطات الصينية على هذا النبأ، ولكن عاملين في احد مستشفيات كاشغار قالوا لبي بي سي إن عددا من رجال الشرطة الجرحى تلقوا علاجا طبيا.

وقالت الاذاعة الأمريكية إن المهاجمين قتلوا رجال الشرطة باستخدام القنابل والسكاكين بعد أن اقتحموا الحاجز بسيارة في وقت متأخر من الليل.

وقد يكون أحد دوافع الهجوم المزعوم القيود التي وضعتها السلطات الصينية على ممارسة الويغور لشعائر شهر رمضان، إذ منعت اعضاء الحزب الشيوعي والموظفين والاساتذة والطلاب في شينجيانغ من الصوم.

يذكر أن اقليم شينجيانغ يشهد بين الفينة والأخرى صدامات بين السلطات الحكومية والويغور راح ضحيتها المئات في السنوات الثلاث الماضية.

ويقول الويغور إن القمع الذي تمارسه الصين بحق تقاليدهم الدينية والثقافية يؤدي الى اندلاع اعمال العنف، ولكن الصين تصر على ان "ارهابيين اسلاميين" تدعمهم جهات خارجية هم المسؤولون عن الهجمات.