اتهام شرطة جنوب أفريقيا بالمسؤولية عن مقتل عمال مضربين في "مريكانا"

Image caption الشرطة خططت لتطويق المضربين بالأسلاك الشائكة وتجريدهم من الأسلحة.

خلص تحقيق إلى أن شرطة جنوب أفريقيا استخدمت خطة "خاطئة" في فض اضراب منجم البلاتينيوم، الذي أدى إلى مقتل 34 من عمال المناجم.

وقال رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما إن لجنة التحقيق في الوفيات في منجم مريكانا في أغسطس/آب عام 2012 ، انتهت إلى أن الشرطة كانت مخطئة في استمرارها في تنفيذ خطتها لفض الإضراب.

وتقول الشرطة في جنوب أفريقيا إنها كانت في وضع دفاع عن النفس عند اطلاقها النار على العمال أثناء اضرابهم المطالب برفع الأجور.

وكان الحادث أسوأ حادث عنف في جنوب أفريقيا منذ نهاية حقبة الفصل العنصري.

وقاد حادث مقتل العمال إلى تدقيق مكثف في دور الشرطة وشركات التعدين والنقابات العمالية والحكومة.

وقال زوما، الذي كان يقرأ في نتائج التحقيق، إن الشرطة خططت لتطويق المضربين بالأسلاك الشائكة، في صبيحة 16 من أغسطس/آب، وأن تتركهم يخرجون بعد أن تجردهم من أسلحتهم.

بيد أن عدد المضربين ازداد في وقت لاحق في اليوم نفسه، فاستخدمت الشرطة "خيارا تكتيكيا" هو ما تسبب في مقتل 34 من المضربين.

مصدر الصورة AFP
Image caption كان عمال المنجم في اضراب مطالبين برفع أجورهم

وخلصت لجنة التحقيق إلى أنه كان على الشرطة أن تقدر أن الوضع "يجعل من المستحيل نزع سلاح المضربين وتفريقهم من دون اسالة دماء كثيرة".

المزيد حول هذه القصة