أزمة ديون اليونان: الاستطلاعات تشير لنتائج متقاربة للغاية للاستفتاء على حزمة الإنقاذ المالي

مصدر الصورة Reuters

أدلى ملايين الناخبين اليونانيين بأصواتهم في استفتاء حاسم على شروط حزمة الإنقاذ المالي التي عرضها الدائنون الدوليون.

وتشير استطلاعات رأي الناخبين، عقب إغلاق صناديق الاقتراع، إلى أن التصويت يتجه إلى "لا" بفارق بسيط.

ولم تنشر بعد استطلاعات الخروج، ومن المتوقع إعلان النتائج الرسمية خلال الساعات المقبلة.

وكانت الحكومة اليونانية قد حثت المواطنين على التصويت بـ "لا" بينما حذرت حملة تدعو إلى التصويت بـ "نعم" من خطر خروج اليونان من منطقة اليورو.

وانتقد قادة في حزب سريزا اليساري الحاكم حزمة الانقاذ المالي التي عرضها الدائنون الدوليون، قائلين إنها مهينة.

وأضاف هؤلاء أن رفض شروط حزمة الإنقاذ من شأنه أن يمنح اليونان قوة خلال المفاوضات المتعلقة بديونها الثقيلة.

وقال رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس بعدما أدلى بصوته في الاستفتاء الأحد "لا أحد بإمكانه تجاهل تصميم الشعب اليوناني على تقرير مصيره بنفسه."

لكن الدائنين الدوليين حذروا من أن التصويت بلا يمكن أن يحرم البنوك اليونانية من الموارد المالية التي تحتاجها، وتضطر بالتالي إلى خروج فوضوي من منطقة اليورو، الأمر الذي يؤدي إلى أزمة اقتصادية أعمق.

وأضاف الدائنون الدوليون أن التصويت بنعم هو استفتاء على عضوية اليونان في منطقة اليورو.

المزيد حول هذه القصة