لندن تحيي الذكرى العاشرة لهجمات السابع من يوليو / تموز

مصدر الصورة
Image caption كان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون وعمدة لندن بوريس جونسون من بين الذين وضعوا باقات الزهور في متنزه هايد بارك

وضعت أكاليل الزهور في الذكرى العاشرة لتفجيرات السابع من يوليو/تموز في لندن والتي قتل فيها 52 شخصا.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون وعمدة لندن بوريس جونسون من بين الذين وضعوا باقات الزهور في متنزه هايد بارك.

يجرى قداس خاص في وقت لاحق من يوم الثلاثاء في كتدرائية القديس بولس في العاصمة البريطانية لندن.

وستحضر القداس أسر الضحايا الذين سقطوا في التفجيرات التي طالت ثلاثة من قطارات مترو الانفاق وحافلة، اضافة الى بعض ممن اصيبوا بجروح في تلك الهجمات.

وسيلتزم الحاضرون في القداس وركاب شبكة المواصلات في لندن الصمت دقيقة واحدة في الساعة 11,30 صباحا.

وكان من بين من وضعوا أكاليل الزهور في هايد بارك أيضا أفراد الشرطة والإطفاء.

وقال كامرون في تغريدة على توتر "بعد عشر سنوات من تفجيرات 7/7 في لندن، ما زال التهديد مستمرا وحقيقيا وخطيرا ولكن الإرهاب لن يخيفنا قط".

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قتل في الهجمات 52 شخصا

كما سيحضر الأمير ويليام، حفيد الملكة اليزابيث قداسا آخر يقام عند النصب التذكاري الخاص الذي شيد لقتلى السابع من تموز في متنزه هايد بارك.

وكان الهجوم الذي نفذه 4 انتحاريين أسوأ هجوم ارهابي يشهده التراب البريطاني على الاطلاق.

فبعد الساعة الثامنة و50 دقيقة بقليل في السابع من تموز / يوليو 2005، وقعت 3 انفجارات في شبكة مترو الانفاق، حيث قتل 26 شخصا في تفجير وقع عند محطة راسل سكوير، و6 في محطة شارع اجوير و7 عند محطة الدغيت.

وما ان مرت ساعة على هذه الانفجارات حتى انفجرت عبوة في حافلة في ساحة تافيستوك قتلت 13 من ركابها.

وستتلى اسماء الضحايا الـ 52 خلال القداس التذكاري في كتدرائية القديس بطرس الذي سينطلق في الساعة 11 بتوقيت بريطانيا الصيفي.

وأصيب في الهجمات أكثر من 700 شخص.

وسيحضر قداس كتدرائية القديس بولس ضمن من سيحضروه كل من دوق يورك، الابن الثاني للملكة اليزابيث وعمدة العاصمة البريطانية بوريس جونسون، وسيقود الصلاة رهبان ساعدوا في العناية بالذين تأثروا بالتفجيرات قبل سنوات عشر.

وستتوقف قطارات المترو والحافلات اثناء دقيقة الصمت اذا كان ذلك ممكنا.

مصدر الصورة BBC World Service