مقترح بخروج اليونان مؤقتا من منظومة اليورو

مصدر الصورة AP
Image caption التقى تسيبراس بالمستشارة الألمانية والرئيس الفرنسي ورئيس الاتحاد الاوروبي

استأنفت قمة لقادة دول منظومة اليورو اعمالها بعد تأجيل مؤقت من أجل اتاحة الفرصة للقادة للاجتماع بشكل منفصل مع رئيس الحكومة اليونانية أليكسيس تسيبراس والتشاور معه حول اتفاق انقاذ مالي جديد لبلاده.

والتقى تسيبراس بالمستشارة الألمانية والرئيس الفرنسي ورئيس الاتحاد الاوروبي، فيما يتواصل العمل للتوصل الى اتفاق قبل حلول يوم الاثنين.

ويناقش الزعماء مقترحات جديدة تقدم بها وزراء ماليتهم.

وتشير مسودة الاتفاق المطروح على خروج اليونان مؤقتا من منظومة اليورو في حال تعذر التوصل الى اتفاق حول برنامج انقاذ جديد.

وجاء في المسودة ذات الصفحات الأربع أنه "ينبغي تقديم عرض الى اليونان يتضمن مفاوضات سريعة للخروج من منظومة اليورو مع اعادة جدولة محتملة لديونها."

ويتضمن مقترح آخر تأسيس صندوق مستقل يتولى "نقل الأصول اليونانية الثمينة لخصخصتها من أجل خفض الدين."

وتلمح الوثيقة إلى ان اليونان قد وافقت على اصدار قانون جديد بحلول يوم الاربعاء يتضمن سلسلة من الاصلاحات التي تتناول ضريبة المبيعات والرواتب التقاعدية وغيرها.

كما تقول إن الحكومة اليونانية ستعتمد اصلاحات "طموحة" لنظام الرواتب التقاعدية وسوق العمالة، وانها ستوسع "بشكل كبير" برنامج الخصخصة وانها "ستعزز القطاع المالي" في البلاد.

وتشير الوثيقة الى أن حجم برنامج الانقاذ الجديد قد يبلغ 86 مليار يورو، وهو ما يمثل زيادة كبيرة على مبلغ الـ 53,5 مليار يورو التي طلبته اليونان من أجل الوفاء بالتزاماتها حتى عام 2018.

ولكن الاعلام اليوناني نقل عن مصدر حكومي في أثينا قوله "إن النص سيء جدا، ونحن بصدد البحث عن حلول."

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قد هزأ لدى وصوله الى قمة الاحد بفكرة خروج اليونان مؤقتا من منظومة اليورو، وقال "ليس هناك شيء اسمه خروج مؤقت، فإما أن تخرج اليونان من المنظومة أو لا تخرج" مضيفا "سنفعل كل ما في وسعنا للتوصل الى اتفاق هذه الليلة."

كما بدا تسيبراس متفاءلا، إذ قال للصحفيين "جئت للتوصل الى حل وسط يرضي الجميع، وبامكاننا التوصل الى اتفاق هذه الليلة اذا ارادت كل الاطراف ذلك."

وقالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل إن الشرط الرئيس بالنسبة لها هو "الحرص على الوفاء بالشروط" لاطلاق المباحثات الخاصة ببرنامج الانقاذ الثالث لليونان.

ولكنها حذرت من أنها لن توافق على "اتفاق بأي ثمن."