ترقب لإعلان التوصل لاتفاق نووي بين إيران والقوى الكبرى

مصدر الصورة Reuters
Image caption الوفد الأمريكي قال إن المحادثات تحرز تقدما ولكن هناك قضايا عالقة

واصلت إيران والقوى الست الكبرى محادثاتها في فيينا حتى وقت مبكر من صباح الثلاثاء وسط توقعات بقرب الإعلان عن التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج طهران النووي.

وتوجد مؤشرات إلى أن الإعلان عن الاتفاق النهائي أصبح وشيكا إذ أُبلغ الصحفيون الذين يتولون تغطية المحادثات بالبقاء ساهرين طيلة الليل تحسبا لأي تطورات.

وذكرت وكالات الأنباء الإيرانية أن بيانا مشتركا بشأن المحادثات سيصدر خلال ساعات.

وقالت وكالة الطلبة الإيرانية إن "وزير الخارجية الإيراني وممثلة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني سيلقيان بيانا مشتركا في غضون ساعات في نهاية المحادثات الماراثونية بين إيران والقوى الست".

بينما ذكرت وكالة فارس الإيرانية شبه الرسمية أن "إيران والقوى الست ستعقد اجتماعا شاملا في الساعة 0800 بتوقيت غرينتش صباح الثلاثاء لمناقشة الاتفاق النووي النهائي المحتمل".

وتشهد فيينا محادثات مكثفة منذ أكثر من أسبوعين بين الدول الست الكبرى وإيران في مسعى لبلورة اتفاق نهائي بين الجانبين يقضي بكبح جماح الأنشطة النووية الإيرانية مقابل رفع بعض العقوبات الدولية المفروضة عليها.

وفي واشنطن، قال البيت الأبيض الأمريكي إن محادثات فيينا تحرز تقدما ولكن هناك قضايا لا تزال عالقة.

وأعلنت الولايات المتحدة أن وفدها المفاوض سوف يبقى في فيينا "طالما كانت المفاوضات مفيدة"، مشيرة إلى إنجاز "تقدم حقيقي."

وكان وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف قد ألمح الاثنين إلى الإعلان عن اتفاق نهائي الثلاثاء.

ويقول مراسل بي بي سي جيمس روبنز من فيينا إن الوقت يمر ببطء خلال المحادثات مضيفا أن هناك إشارات متضاربة من الوزراء المشاركين في المحادثات بشأن توقيت الإعلان عن اتفاق بسبب حالة الإرهاق.

وأفادت تقارير بأن المفاوضين وضعوا وثيقة تفصيلية في 100 صفحة لوقف النشاطات الإيرانية النووية وتخفيف العقوبات.

وذكرت وكالة رويترز أن مسودة الاتفاق النهائي تتضمن منح مفتشي الأمم المتحدة حق زيارة كل المواقع الإيرانية المشتبه بها بما فيها المواقع العسكرية بناء على تشاور بين القوى الكبرى وطهران.

وتشك القوى الدولية في أن إيران تحاول عبر برنامجها النووي تطوير أسلحة نووية، الأمر الذي تحرص طهران على نفيه دائما.

المزيد حول هذه القصة