مقتل اثنين وإصابة آخرين في إطلاق نار داخل سينما بولاية لويزيانا الأمريكية

مصدر الصورة Getty
Image caption فتح المسلح النار على رواد السينما بعد بداية العرض بعشرين دقيقة

قال مسؤولون أمريكيون إن مسلحا فتح النار في إحدى دور السينما في ولاية لويزيانا الأمريكية، فقتل اثنين وأصاب آخرين ثم قتل نفسه.

وقالت شرطة الولاية في بيان رسمي إن المسلح رجل أبيض يبلغ من العمر 58 سنة وكان يحمل بندقية عادية.

ولم يذكر البيان مزيدا من التفاصيل.

وقال شهود عيان إن الرجل فتح النار بعد بدء عرض أحد الأفلام بعشرين دقيقة في قاعة عرض سينمائي ضخمة في مقاطعة لافييت، في ولاية لويزيانا.

ووقع الحادث بعد ساعات من إعتراف الرئيس الأمريكي باراك أوباما لبي بي سي بأن إصلاح قانون تنظيم حيازة السلاح هو "أكبر إحباطاته".

وقال رئيس الشرطة بالمقاطعة جيم كرافت إن الشرطة تعاملت على الفور مع البلاغات الخاصة بحادث إطلاق النار حوالي الساعة الواحدة والنصف من صباح اليوم بتوقيت غرينتش.

وأضاف أن سبعة من المصابين نُقلوا إلى مستشفى محلي للعلاج من إصابات متنوعة. وقال إن بعضهم حالته حرجة.

مصدر الصورة Getty
Image caption أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن إصلاحات قانون السلاح كانت من "أكبر الإحباطات"

وأكد كرافت أن للمسلح تاريخا جنائيا، وصفه بأنه قديم للغاية.

وتوجهت العشرات من سيارات الطواريء إلى مكان الحادث في تلك المدينة التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 120 ألف نسمة.

حادث متكرر

وقالت شاهدة عيان، تدعى كاتي دومينغ، لصحيفة الأدفرتايزر المحلية، إنها سمعت دويا يشبه دوي الألعاب النارية، وأنها رأت رجلا يبدأ في إطلاق النار أثناء عرض فيلم ترينريك أو "حطام قطار".

وأضافت كاتي أنه "لم ينطق بكلمة واحدة، كما أنني لم أسمع أي صراخ أيضا".

Image caption توجه حاكم لويزيانا إلى موقع الحادث بعد ساعات من وقوعه
Image caption قالت شاهدة العيان كاتي دومينغ إن المسلح لم ينطق بأي كلمة أثناء إطلاق النار

تجدر الإشارة إلى أن أكثر من مئة شخص كانوا داخل المبنى أثناء إطلاق النار.

وقال حاكم ولاية لويزيانا بوبي جيندال، الذي وصل إلى مسرح الحادث في وقت متأخر من يوم الخميس: "سوف نتجاوز ذلك، فنحن مجتمع مرن."

وأضاف أنها "ليلة مروعة عاشتها لافييت وولاية لويزيانا، بل هي ليلة مروعة للولايات المتحدة كلها."

وقالت آمي شامر، الممثلة الكوميدية الأمريكية وبطلة فيلم ترينريك : "إن قلبي يعتصره الحزن، كما أتضامن مع كل سكان لويزيانا وأصلي من أجلهم."

جدير بالذكر أن الحادث يأتي بالتزامن مع مناقشة هيئة محلفين بمحكمة أمريكية حكم الإعدام لمنفذ هجوم مسلح على إحدى دور السينما في ولاية كولورادو.

وكان جيمس هولمز قد قتل 12 شخصا وأصاب سبعين آخرين في يوليو/تموز 2012 أثناء عرض فيلم باتمان بالقرب من مقاطعة دنفر.

المزيد حول هذه القصة