الداخلية البريطانية ترفض استخدام خراطيم المياه في مواجهة الاحتجاجات

مصدر الصورة PA
Image caption يسمح في أيرلندا الشمالية باستخدام خراطيم المياه في مواجهة الاحتجاجات.

رفضت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي السماح باستخدام خراطيم المياه في مواجهة أي احتجاجات محتملة في إنجلترا وويلز خشية أن "تحدث ضررا".

وبعد مرور عام على شراء شرطة لندن ثلاثة مدافع مياه، قالت ماي إن استخدامها "دون ضمانات" يمكن أن يؤدي إلى حدوث إصابات في العين أو صدمة حادة.

وكان عمدة لندن بوريس جونسون قد سمح بشراء مدافع المياه الثلاثة التي يبلغ عمرها أكثر من 25 عاما من الشرطة الألمانية.

وبرر جونسون قراره بأنه لا يرى "خلافا نفسيا" بين المواطنين في أيرلندا الشمالية، التي يسمح باستخدام خراطيم المياه فيها، وأي مكان آخر.

لكن إيفيت كوبر، وزيرة داخلية حكومة الظل لحزب العمال، وصفت قرار ماي بأنه "صائب تماما."

وقد تستخدم خراطيم المياه في مواجهة مظاهرات في أيرلندا الشمالية دون غيرها من باقي أرجاء بريطانيا.

وقالت ماي إن قرارها اتخذ بعد دراسة مطولة لتقييم أمن وسلامة استخدام خراطيم المياه والجدوى منها.

وقالت إنها قررت عدم استخدامها لعدة أسباب من بينها المخاوف من أن يصاب أحد جراء استخدامها.

وأضافت أن الأدلة توحي بأنه لا يحتمل أن تحدث خراطيم المياه "جروحا خطيرة أو إصابات تهدد الحياة."

لكن لا تزال ثمة مخاطر مباشرة وغير مباشرة من بينها حدوث كسر في العمود الفقري أو ارتجاج دماغي أو إصابات في العين أو صدمة حادة.

واستشهدت بألماني أصيب بالعمى عام 2010 بعدما ضرب بخرطوم مياه عينيه.

وقالت إنها لا تزال غير مقتنعة بجدوى مدافع المياه التي اشترتها شرطة العاصمة من ألمانيا.

وأعربت ماي عن قلقها بشأن التأثير المحتمل لاستخدام خراطيم المياه على "نظرة المواطنين لشرعية الشرطة."

ووصف عمدة لندن القرار بأنه غريب، قائلا إن شرطة العاصمة مستمرة في التدريب على استخدام مدافع المياه الثلاثة التي لديها.

وقال جونسون إنه في حال إندلاع أعمال عنف خطيرة تمثل تهديدا للحياة والممتلكات سيكون أمام الشرطة فرصة لتقديم طلب جديد لاستخدام خراطيم المياه.

وتقول ماي إنه من الممكن للشرطة أن تقدم طلبا لاستخدام أسلحة جديدة لا تفضي إلى القتل، وإذا حدث ذلك، ستتبع عملية مناسبة ويتخذ قرار.