أزمة الفساد في الفيفا: سويسرا ترحل أول مسؤول بالاتحاد لأمريكا لمواجهة اتهامات

مصدر الصورة FIFA
Image caption اعتقل السلطات السويسرية في مايو/أيار سبعة مسؤولين متهمين في قضية الفساد داخل الفيفا.

رحلت السلطات في سويسرا مسؤولا بالاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يواجه اتهامات بالفساد إلى الولايات المتحدة، وفقا لبيان صادر عن وزارة العدل السويسرية.

ولم تكشف السلطات عن اسم المسؤول، وهو أول شخص على صلة بقضية الفساد داخل الفيفا ترحله بيرن إلى دولة أخرى.

وكان جيفري ويب، نائب رئيس الفيفا، قد أسقط حقه في الطعن على طلب ترحيله إلى الولايات المتحدة، بحسب تقارير سابقة.

ويتهم ويب، وهو الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم في وسط وشمال أمريكا، بالحصول على رشاوى تقدر بملايين الدولارات ذات صلة ببيع حقوق تسويق.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يتهم ويب بالحصول على رشاوى تقدر بملايين الدولارات.

وأوضح بيان الوزارة أن المسؤول سُلم إلى الولايات المتحدة الأربعاء.

وقالت إنه سُلم إلى أفراد من الشرطة الأمريكية في زيوريخ الذين اصطحبوه إلى طائرة متجهة إلى نيويورك.

وبموجب القواعد الفيدرالية الأمريكية، فإن أي متهم يجب أن يمثل أمام القاضي في المنطقة التي اتهم فيه "دون أي تأخير غير ضروري" بمجرد وصول المتهم إلى المنطقة.

ولذا، فإنه من المحتمل أن يمثل المسؤول الذي سلمته سويسرا أمام محكمة في بروكلين اليوم أو في وقت لاحق من الأسبوع الحالي.

وكانت سويسرا قد ألقت القبض في مايو/أيار على سبعة مسؤولين متهمين في القضية بناء على طلب من وزارة العدل الأمريكية.

وتتهم الوزارة 14 شخصا بينهم مسؤولون حاليون وسابقون في الفيفا بالفساد، وذلك عقب تحقيق موسع أجراه مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وبدأ التحقيق بشأن منح حق استضافة بطولتي كأس العالم في عام 2018 و2022، ثم وسع للنظر في معاملات داخل الفيفا على مدار الأعوام العشرين الماضية.

المزيد حول هذه القصة