أوباما يتعهد بمساعدة نيجيريا للتصدي لجماعة بوكو حرام

مصدر الصورة .
Image caption يسعى بخاري للحصول على مساعدة الولايات المتحدة لاسترجاع 150 مليار دولار سرقها مسؤولون نيجيرون سابقون وأودعوها في بنوك أجنبية.

تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بدعم نظيره النيجيري محمدو بخاري في التصدي لجماعة بوكو حرام.

وقال أوباما بعد الاجتماع في البيت الأبيض إن "بخاري لديه أجندة واضحة للقضاء على التطرف".

وأضاف أن "نيجيريا تعد من أهم البلدان في القارة الافريقية"،كما أشاد الرئيس الأمريكي بجهود بخاري وتصديه للفساد.

ويُعّد هذا اللقاء الأول الذي يجمع بين الرئيسيين أوباما وبخاري منذ وصول الأخير إلى سدة الرئاسة في نيجيريا.

وخصصت الولايات المتحدة 5 ملايين دولار امريكي للتصدي لجماعة بوكو حرام منذ وصول بخاري إلى الحكم.

ومع ذلك، فإن واشنطن ترفض بيع الأسلحة لنيجيريا بسبب مخاوف بشأن سجل جيشها مع قضايا حقوق الإنسان.

وقُتل الآلاف في عمليات مسلحة قام بها المسلحون الاسلاميون المتطرفون في شمال - شرق نيجيريا منذ 2009.

الأموال المسروقة

ونشر بخاري مقالاً في صحيفة "واشنطن بوست" قبيل لقائه مع أوباما، قال فيه إن "حلفاءنا سيدربون قواتنا العسكرية وعناصرنا الاستخبارية من أجل التصدي لجماعة بوكو حرام".

ولم يلمح أوباما بعد اجتماعه مع بخاري إلى إمكانية تقديم أي مساعدة عسكرية لنيجريا.

وكتب بخاري في مقاله أنه يسعى إلى الحصول على مساعدة الولايات المتحدة لاسترجاع 150 مليار دولار امريكي، سرقت في العقد السابق وأودعت في بنوك أجنبية من قبل مسوؤولين سابقين فاسدين".

يذكر أن أوباما أشاد بنتائج الانتخابات النيجرية التي أجريت في مارس/آذار الماضي، والتي تكللت بوصول بخاري إلى سدة الرئاسة، موضحاً أنها " دليل على التزام نيجيريا بالديمقراطية".

وتعد نيجيريا من أكثر الدول الافريقية كثافة بالسكان، كما أنها تعد من أكثر دول القارة السوداء انتاجاً للنفط.

المزيد حول هذه القصة