مقتل 19 في هجوم انتحاري شمالي افغانستان

مصدر الصورة AP
Image caption أصيب في الهجوم أكثر من 30 شخص

قتل انتحاري 19 شخصا منهم نسوة وأطفال في سوق بمنطقة ألمار في ولاية فارياب شمالي افغانستان قرب الحدود مع تركمنستان يوم الاربعاء.

ولم تدع أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي وقع قبيل انطلاق جولة جديدة من الحوار بين الحكومة الافغانية وحركة طالبان.

وقال مدير شرطة فارياب سبحان قلي ابراهيمي إن "نسوة وأطفالا وجنديا افغانيا واحدا على الأقل كانوا في عداد القتلى" مضيفا أن عدد الجرحى زاد عن الـ 30.

من جانبه، قال حاكم المنطقة صالح محمد صالح إن اصابات بعض الجرحى خطيرة وإنهم نقلوا الى ميمنة مركز الولاية لتلقي العلاج في مستشفياتها.

أما قائد الشرطة المحلية، ويدعى سيف فقال "تسلمنا معلومات استخبارية تفيد بأن انتحاريا دخل الى سوق ألمار، ولذا نصبنا نقطة تفتيش للبحث عنه."

وتابع "كنا بصدد البحث عنه عندما فجر نفسه بالقرب من مدرعة للجيش."

وقال سيف إن عمر الانتحاري يتراوح بين الـ 20 والـ 25.

يذكر ان حدة التوتر في ألمار مرتفعة منذ اسابيع عندما أطلقت حركة طالبان هجوما كبيرا تمكنت من خلاله من الاستيلاء على عدد من القرى.

وكانت القوات الحكومية قد شنت هجوما مضادا في وقت سابق من الاسبوع الحالي ولكنها عجزت عن استرداد الا القليل من الارض التي استولى عليها المسلحون.