اتهام ممرض استرالي بدعم تنظيم "الدولة الإسلامية"

Image caption يقول آدم بركمان إنه تعرض لإجبار للعمل مع تنظيم الدولة الإسلامية

وجهت السلطات الاسترالية تهما بارتكاب "أعمال إرهابية" لممرض بعد عودته طواعيا إلى استراليا من تركيا.

وقال آدم بروكمان، 39 عاما، إنه كان يقوم بأعمال إنسانية في سوريا عندما أجبر على العمل مع متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية".

واعتقلت السلطات بروكمان في مطار سيدني يوم الجمعة بعد تسليم نفسه إلى المسؤولين في تركيا.

ووجهت التهم لبروكمان بموجب قانون جديد لمكافحة الإرهاب.

وتوجب الجريمة توقيع عقوبة تصل إلى السجن 25 عاما كحد أقصى.

كما يواجه تهمة ثانية وهي "أداء خدمات بغرض دعم شخص أو أشخاص لارتكاب أنشطة عدائية في دولة أجنبية".

ولم يقدم الممرض طلبا للإفراج عنه بكفالة حال مثوله لفترة قصيرة أمام محكمة ملبورن. وتم حبسه على ذمة التحقيقات في القضية يوم الاثنين.

وقالت الشرطة إنه على الرغم من عدم وجود أدلة تشير إلى أن بروكمان يشكل تهديدا، فإنهم تحركوا بهدف حماية المجتمع.

مفاوضات متبادلة

وقال بروكمان لوسائل الإعلام الاسترالية إنه سافر إلى سوريا من أجل أعمال إنسانية لكنه أُجبر على العمل مع تنظيم "الدولة الإسلامية" عندما أصيب في غارة جوية ونقل إلى مستشفى يخضع لسيطرة التنظيم.

وقالت الشرطة إن عودته إلى استراليا جرى بالتفاوض بين الحكومة الاسترالية والوكالات الدولية.

ويجرم قانون المقاتلين الأجانب الجديد كل من يساعد جماعات متشددة في الشرق الأوسط.

وترفع استراليا حالة الاستعداد القصوى تحسبا لشن هجمات من جانب مسلمين متشددين، من بينهم العائدون إلى الوطن بعد مشاركتهم في أعمال قتالية في الشرق الأوسط.

وكانت البلاد قد حظرت في ديسمبر/كانون الأول العام الماضي، السفر إلى محافظة الرقة السورية على وجه الخصوص والتي تخضع لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

ويعني ذلك أن كل من يدخل المنطقة سيواجه عقوبة السجن 10 سنوات إلا في حالة وجود مبرر قانوني بما في ذلك زيارات أسرية أو تغطية صحفية أو لأداء أعمال الإغاثة.

وتقول الحكومة إن 100 استرالي على الأقل يقاتلون مع جماعات إرهابية في الشرق الأوسط، فضلا عن 150 آخرين في استراليا يدعمون هذه الجماعات.

المزيد حول هذه القصة