أمريكا تزيل اسم كوبا من قائمة الدول التي اخفقت في التصدي لتهريب البشر

مصدر الصورة AP
Image caption تعيد الولايات المتحدة فتح سفارتها في هافانا الاسبوع المقبل

رفعت الولايات المتحدة اسم كوبا من قائمتها الخاصة للبلدان التي فشلت في محاربة تهريب البشر.

ويأتي تقرير وزارة الخارجية الأمريكية السنوي الذي ورد فيه هذا القرار بعد أسبوع واحد من استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين رسميا.

وكانت الولايات المتحدة تتهم السلطات الشيوعية في كوبا في السابق بإجبار الناس على السفر إلى الخارج للعمل في مشروعات تدعمها الحكومة.

كما رفعت أمريكا أيضا اسم ماليزيا من القائمة المذكورة.

وكان اسم كوبا قد أضيف إلى قائمة وزارة الخارجية السنوية الخاصة بتهريب البشر في عام 2003.

"جهود ذات دلالة"

وقالت نائبة وزير الخارجية الامريكي لحقوق الإنسان، والأمن المدني والديمقراطية، سارة سيول، إن كوبا أحرزت تقدما في محاربة الاتجار بالجنس.

ولكن لا تزال هناك مخاوف - كما تقول - بشأن فشل كوبا في مجابهة العمالة القسرية.

وجاء في التقرير أن "حكومة كوبا غير ملتزمة بالكامل بأقل المعايير الخاصة بالقضاء على التهريب، لكنها، مع ذلك بذلت جهودا ذات دلالة في هذا المجال".

وكانت كوبا قد أعادت في 20 يوليه/تموز فتح سفارتها في العاصمة الامريكية بعد 5 عقود من العلاقات المتوترة بين الطرفين. وسيعاد فتح السفارة الامريكية في هافانا في الاسبوع المقبل.

وكان الرئيسان الامريكي باراك اوباما والكوبي راؤول كاسترو قد فاجئا العالم في كانون الأول / ديسمبر الماضي عندما اعلنا أن بلديهما قد قررا انهاء حالة العداء بينهما.

وقد اتخذت بالفعل سلسلة من الخطوات في الاشهر الاخير لاصلاح العلاقات الثنائية منها ازالة اسم كوبا من لائحة الدول التي تعتبرها الولايات المتحدة راعية للارهاب.

اللغط الماليزي

كما قررت الولايات المتحدة ازالة اسم ماليزيا من قائمة الدول المتقاعسة في التصدي لظاهرة تجارة البشر، وهو قرار تعرض لانتقادات من جانب الجماعات المدافعة عن حقوق الانسان التي تقول إنه يقلل من مصداقية التقرير الامريكي.

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش في بيان "إن سجل ماليزيا في التصدي للاتجار بالبشر ليس جيدا للدرجة التي تجعلها تستحق هذا التصنيف."

وكانت ماليزيا قد ضمت الى القائمة في العام الماضي لانتهاكات مزعومة في قطاع صيد الاسماك فيها.

ولكن سيول نفت أن يكون القرار سياسيا، وقالت إن ماليزيا قد ضاعفت عدد التحقيقات والملاحقات فيما يخص الاتجار بالبشر.

يذكر ان الدول التي تأتي في ذيل القائمة الامريكية السنوية للاتجار بالبشر هي ايران وكوريا الشمالية وزيمبابوي وجنوب السودان وبيليز.