واشنطن تطلق الجاسوس الإسرائيلي بولارد بعد سجنه 30 عاما

مصدر الصورة AP
Image caption يبلغ بولارد من العمر حاليا 60 عاما

أعلن فريق المحامين الذي تولى الدفاع عن الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد أن السلطات الأمريكية ستطلق سراحه في شهر نوفمبر/ تشرين ثاني المقبل بعفو.

وكان بولارد اليهودي الامريكي يعمل محللا لجهاز استخبارات البحرية الامريكية قبل أن يدان بحكم قضائي بالتجسس لصالح إسرائيل وصدر ضده حكم بالسجن مدى الحياة عام 1987.

وكشفت التحقيقات أن بولارد البالغ من العمر حاليا 60 عاما انضم للعمل في استخبارات البحرية عام 1979وبدأ تسريب الوثائق والمعلومات للاستخبارات الإسرائيلية بعد وقت قصير.

وبدأت عناصر الشرطة الاتحادية "إف بي أي" والاستخبارات البحرية في استجواب بولارد عام 1985 بعدما اكتشفوا أنه أخرج بعض الوثائق السرية من مكتبه.

مصدر الصورة AFP
Image caption طالبت إسرائيل بإطلاق سراح بولارد عدة مرات دون جدوى

السفارة الإسرائيلية

وفور بدء التحقيق معه ونتيجة خوفه من الإدانة بالتجسس اتجه بولارد وزوجته للسفارة الإسرائيلية في واشنطن طالبين اللجوء لكن السفارة رفضت طلبهما وسارع عناصر الشرطة الاتحادية باعتقالهما.

وطالبت إسرائيل أكثر من مرة بإطلاق سراح بولارد رغم أنه لم يكن يحمل جنسيتها حتى منتصف التسعينات من القرن الماضي لكن الإدارات الامريكية المتعاقبة رفضت الطلبات الإسرائيلية.

من جانبه أنكر وزير الخارجية الامريكي جون كيري أن يكون قرار واشنطن العفو عن بولارد في هذا التوقيت يهدف لترضية إسرائيل بعد الاتفاق النووي مع إيران.

وقال كيري "لم أتحدث حتى مع أي شخص بهذا الخصوص".

وقال محامو بولارد أن السلطات القضائية اتخذت قرارها بعيدا عن أي تدخلات حكومية حيث أن بولارد يبقى مخولا بالحصول قانونيا على عفو بعدما قضى 30 عاما في السجن.

وترددت تسريبات في واشنطن خلال الأسبوع الماضي حول قرار بالعفو عن بولارد لاسترضاء إسرائيل بعد عقد اتفاق نووي مع إيران.

وتعارض إسرائيل حتى الأن الاتفاق مع إيران وتعتبر أن طهران تشكل خطرا كبيرا على أمنها.

وكانت إسرائيل قد أنكرت في البداية أن بولارد تجسس لحسابها لكن عام 1998 أقر مسؤولون إسرائيليون بأنه كان يعمل لصالح الاستخبارات الإسرائيلية وذلك بعد عامين فقط من منحه الجنسية الإسرائيلية.