قوات روسية تقتل 14 متمردا إسلاميا

مصدر الصورة AFP
Image caption ينتقد ناشطون في مجال الحقوق المدنية ومنتقدون للكرملين التكتيكات المشددة التي تتبعها أجهزة الأمن الروسية في شمال القوقاز

قتلت القوات الروسية 14 متمردا إسلاميا في المجموع إذ قتلت 8 من مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" الأحد و6 متمردين إسلاميين الاثنين في شمال القوقاز، حسب اللجنة الوطنية لمحاربة الإرهاب.

وتحاول موسكو احتواء خطر تمرد إسلامي إذ أعلن متمردون إسلاميون إقامة خلافة إسلامية في شمال القوقاز حيث توجد مجموعة مختلفة من الدول الإسلامية التابعة لها في الجانب الأيسر من حدودها. وقد تصدت روسيا لحربين انفصاليتين هناك خلال التسعينيات من القرن العشرين.

وقالت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب إن قتلى الأحد في جمهورية إنغوشيتيا متورطون في "جرائم إرهابية"، إذ شاركوا في قتل أفراد أمن وابتزاز أموال.

وقتل الاثنين ستة أشخاص يشتبه بأنهم متورطون في "الإرهاب الدولي" في العاصمة نالشيك، عاصمة كابريدنو-بولكاريا، وهي إحدى جمهوريات شمال القوقاز.

وقالت أجهزة الأمن إن أحد القتلى في جمهورية أنغوشيتيا يدعى آدم تاكيلوف والتي قالت إنه يقف مقتل أكثر من 20 شخصا في غروزني، عاصمة الشيشان في ديسمبر/كانون الأول 2014.

واندلع القتال الأخير قبيل ساعات من إلقاء الرئيس فلاديمر بوتين خطابه بشأن حالة الأمة وشكك في سلطة رئيس الشيشان، رمضان قديروف، الرجل القوي في الشيشان الذي عينه بوتين.

وينتقد ناشطون في مجال الحقوق المدنية ومنتقدون للكرملين التكتيكات المشددة التي تتبعها أجهزة الأمن الروسية في شمال القوقاز، مضفين أنهم لا يستهدفون فقط المسلحين وإنما المعارضين أيضا.