شركات طيران أمريكية تحظر شحن تذكارات الصيد

مصدر الصورة RONNA TOM
Image caption كان سيسل أحد المعالم السياحية الرئيسية في حديقة هوانغ الوطنية، أكبر المحميات في زيمبابوي.

حظرت شركات يونايتد ودلتا للطيران والخطوط الجوية الأمريكية شحن تذكارات الصيد التي تكون في الأغلب عبارة عن أجزاء من الحيوانات البرية التي يتم اصطيادها مثل "الجلود والرأس والقرون".

جاء ذلك بعد الضجة التي أحدثها قتل طبيب أمريكي للأسد الشهير سيسيل في زيمبابوي.

وقالت الشركات إنها ستتوقف عن نقل أجزاء الحيوانات مثل "الأسود والنمور ووحيد القرن والأفيال والبقر الوحشي".

ولم تذكر الشركات سبب اتخاذ هذا القرار رغم أنها كانت أعلنت مايو/ايار الماضي أنها ستستمر في شحن تلك التذكارات التي يحب هواة الصيد اصطحابها إلى أوطانهم.

وتُسير شركة دلتا عدة رحلات لأفريقيا وقد واجهت خلال الفترة الأخيرة احتجاجات الكترونية تطالبها بالتوقف عن شحن بقايا الحيوانات.

وقالت الشركة في بيان "يبدأ الحظر على نقل أجزاء الحيوانات البرية فورا".

ورفضت دلتا الإجابة عن أسئلة الصحفيين حول سبب اتخاذ القرار أو عدد المرات التي شحنت فيها مثل هذه التذكارات في السنوات الماضية.

وتسير الخطوط الجوية الأمريكية ويونايتد عدة رحلات لدول في أفريقيا لكنها أقل من رحلات شركة دلتا.

وقالت الخطوط الجوية الأمريكية على صفحتها على موقع تويتر إن حظر الشحن "سيُفعل فورا".

وقال المتحدث باسم يونايتد "شعرنا إنه من الواجب اتخاذ هذا القرار".

وكان طبيب الأسنان الأمريكي والتر بالمر أطلق النار على الأسد سيسيل، لصيده مستخدما أيضا القوس والنشاب خارج حديقة هوانغ الوطنية.

وكان سيسل أحد المعالم السياحية الرئيسية في حديقة هوانغ الوطنية، أكبر المحميات في زيمبابوي.

ويعتقد بأن بالمر دفع نحو 50 ألف دولار لصيد سيسيل، الذي يحظى بشهرة عالمية لدى السائحين الأجانب في حديقة هوانغ الوطنية.

وقال بالمر إنه لم يعلم أن الصيد غير شرعي وأن سيسيل يتمتع بحماية.

وكانت هناك ردة فعل هائلة وحملات على الانترنت ضد بالمر بشكل خاص وضد صيد الحيوانات البرية بشكل عام.

المزيد حول هذه القصة