مقتل جنديين هنديين في هجوم شنه "متمردون" في كشمير

مصدر الصورة AP
Image caption جنود هنود يحملون بعض حاجيات زملائهم المصابين في الاشتباكات مع المتمردين.

قتل أشخاص يشتبه بأنهم متمردون جنديين من قوات هندية شبه عسكرية، وأصابوا عشرة آخرين، في هجوم شنوه على قافلة لهم في الجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير، بحسب ما ذكره ضابط شرطة رفيع المستوى.

وأطلق المتشددون النار على القافلة التي كانت تنقل الأربعاء قوات الأمن الحدودية قرب بلدة أدهم بور التي تبعد 250 كيلومترا جنوب مدينة سريناغار.

وقتل أحد المتشددين خلال معركة بالبنادق مع قوات الحكومة عقب الهجوم. وقبض على آخر، كما أطلق سراح أربعة مدنيين كان قد احتجزهم رهائن، بحسب ما قاله ضابط شرطة في المنطقة.

ويأتي الهجوم بعد أسبوع من اقتحام متشددين لمركز شرطة في إقليم البنجاب المجاور، أدى إلى معركة استمرت 11 ساعة مع ضباط الشرطة الذين قتلوا سبعة أشخاص.

وتتهم الهند المتشددين بعبور الحدود من باكستان المجاورة لها لشن الهجوم، وهو أول هجوم يحدث في البنجاب منذ أكثر من عشر سنوات.

وكان أربعة مدنيين قد قتلوا الثلاثاء في اشتباكات عنيفة بين القوات الهندية والباكستانية عبر الحدود في جنوب كشمير.

وقد انقسم إقليم كشمير بين الهند وباكستان بعد استقلال البلدين عن بريطانيا في عام 1947، ويقول كل منهما إن الإقليم بالكامل جزء من أراضيه.

وظلت عدة جماعات متمردة منذ عام 1989 تقاتل القوات الهندية المنتشرة في المنطقة، من أجل الاستقلال، أو دمج الجزء الذي تحتله الهند إلى باكستان.

وقتل عشرات الآلاف من الأشخاص، معظمهم من المدنيين، في تلك الاشتباكات والهجمات.

المزيد حول هذه القصة