أرملة رئيس كوريا الجنوبية السابق تقوم "بزيارة سلام" الى الشمال

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قالت حكومة سول إن الزيارة ذات طابع شخصي محض

تقوم لي هي هو، أرملة الرئيس الكوري الجنوبي السابق كيم داي جونغ، بزيارة نادرة إلى كوريا الشمالية، في خطوة تثير آمالا حذرة في إمكانية إذابة الجليد بين الكوريتين.

وقالت حكومة سول إن الزيارة ذات طابع شخصي محض.

وأشارت إلى أن أرملة كيم لا تحمل أي رسالة رسمية للمسؤولين الكوريين الشماليين، ولم يتضح ما اذا كانت ستقابل أيا من كبار مسؤولي كوريا الشمالية بمن فيهم الزعيم كيم جونغ اون.

وقال مراسل بي بي سي في العاصمة الكورية الجنوبية إن زيارة أرملة الرئيس الراحل تعكس السياسة التي تبناها زوجها لدعم الحوار ما بين سول وبيونغيانغ.

وكان كيم داي جونغ قد أسس في عام 2000 لحوار مصالحة بين الكوريتين نال بسببه جائزة نوبل للسلام.

وكان كيم داي جونغ، الذي توفي عام 2009، من أشد مؤيدي المصالحة مع الشمال، وقد أدت القمة التي عقدها مع والد كيم جونغ اون، الزعيم الكوري الشمالي الراحل كيم جونغ ايل، الى انفراج مؤقت في العلاقات بين الكوريتين.

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للانباء عن كيم سونغ جاي من مركز كيم داي جونغ للسلام الذي نظم الزيارة، قوله إن "لي عبرت عن الامل بأن تتمكن الكوريتان من مداواة الالم والجراح التي سببها الانقسام وأن تنجحا في تعزيز المصالحة والتعاون بينهما."

ومضى للقول "تعبر لي عن أملها بأن تنجح هذه الزيارة في تعبيد الطريق لحوار وتعاون متواصلين بين الكوريتين."

ولكن مراسلنا في سول يقول إنه من غير المرجح أن تنجح زيارة لي في اذابة جليد العلاقات بين الكوريتين، خصوصا وان كيم جونغ اون مصر على تطوير ترسانة بلاده النووية.

وستزور لي عيادة للامومة وملجأ للايتام ومستشفى للاطفال اثناء وجودها في كوريا الشمالية.