الرحلة MH370: الخبراء الفرنسيون يفحصون الحطام الذي عثر عليه في جزيرة ريونيون

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يسعى الخبراء الى التأكد من أن الحطام يعود للرحلة المنكوبة

يعكف خبراء فرنسيون على فحص جزء من جناح طائرة قذفت به أمواج البحر الى ساحل جزيرة ريونيون الفرنسية في المحيط الهندي الاسبوع الماضي للنظر فيما اذا كان يعود فعلا لرحلة الخطوط الجوية الماليزية المنكوبة MH370 التي فقدت في آذار / مارس 2014.

وكان الحطام الذي يعود لطائرة من طراز بوينغ 777 قد نقل الى منشأة متخصصة في مدينة تولوز جنوب غربي فرنسا.

ويشارك خبير استرالي في عملية الفحص والتحقق بدعوة من السلطات الفرنسية، كما يحضر العملية خبراء ماليزيون.

كما سيحضر العملية خبراء من شركة بوينغ وممثلون صينيون باعتبار ان معظم المفقودين في الرحلة هم مواطنون صينيون.

ويقول مسؤولون إن الرأي الأخير حول الموضوع قد يعلن عنه اليوم الاربعاء او في وقت لاحق من الاسبوع الحالي.

وكانت الرحلة MH370 المتجهة من العاصمة الماليزية كوالا لامبور الى بكين، والتي كانت تحمل 239 راكبا، قد انحرفت لسبب ما زال مجهولا عن مسارها، ويعتقد انها تحطمت في مياه المحيط الهندي.

ويأمل الخبراء في أن يتوصلوا الى السرعة التي ارتطمت بها الطائرة بمياه المحيط، وان يستخدموا هذه المعلومات لتقديم المشورة لفرق الانقاذ للبحث اما عن بدن كامل او عن حطام متشظ.

وقد يزيل الفحص الجاري في تولوز الغموض عن لحظات الطائرة الاخيرة قبل تحطمها.

وقالت وكالة فرانس برس للأنباء إن الفحص سيبدأ عصر الاربعاء.