وفاة قائد الشرطة السرية إبان حكم الجنرال بينوشيه في تشيلي

مصدر الصورة Reuters
Image caption كان كونتريراس يقضي حكما بالسجن لأكثر من 500 عام لإدانته بتهم متعددة لانتهاك حقوق الانسان.

توفي مانويل كونتريراس قائد جهاز الشرطة السرية "دينا" إبان حكم الجنرال أوغيستو بينوشيه لتشيلي في سبعينيات وثمانينات القرن الماضي.

وتوفي الجنرال السابق كونتريراس في المستشفى العسكري في سنتياغو عن عمر يناهز 86 عاما.

واحتشد عشرات الناس للاحتفال بخبر وفاته أمام المستشفى الذي كان يعالج فيه.

وكان كونتريراس يقضي حكما بالسجن لأكثر من 500 عام لإدانته بتهم متعددة لانتهاك حقوق الإنسان.

ويقول بعض عائلات الضحايا إن جهاز "دينا" كان وراء أكثر من نصف حوادث القتل والإخفاء القسري والتعذيب التي وقعت إبان حكم الجنرال بينوشيه.

وكان كونتريراس أحد مهندسي ما سمي "خطة كوندور"، وهي حملة منظمة لقمع واغتيال المعارضين السياسيين نفذتها الحكومة العسكرية في هذا البلد الواقع جنوب القارة الأمريكية اللاتينية.

وتقول تقارير إن عشرات الآلاف من الأشخاص قد قتلوا في المنطقة في تلك الفترة.

مصدر الصورة AP
Image caption حمل المحتشدون خارج المستشفى صور بعض الضحايا الذين قتلوا أو اختفوا إبان حكم بينوشيه

وكان الجنرال السابق يعاني من مرض السرطان وقد نقل إلى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية بشكل كبير.

وقال أحد المحتشدين خارج المستشفى "حقا، أنا سعيد، ولكن تنتابني مشاعر متناقضة، فوفاة هذا المجرم جاءت بسبب المرض، وكان ينبغي أن يظل يعاني أكثر، مثلما عانى العديد من رفاقنا".

وقد قضى قرار رئاسي في عام 2009 ، بأن لا يعطى كونتريراس أي تكريم عسكري عند وفاته.

وقد اثارت أحزاب اليسار تساؤلات بشأن لماذا لم يجرد كونتريراس من رتبته العسكرية عندما حكم لأول مرة؟

وكان الجنرال بينوشيه أطاح في انقلاب عسكري في عام 1973 بحكومة الرئيس سلفادور الليندي المنتخبة ديمقراطيا.