اليابان تعيد تشغيل أول مفاعل نووي منذ كارثة فوكوشيما وسط احتجاجات

مصدر الصورة Reuters
Image caption شددت السلطات اليابانية اجراءات الأمن في المنطقة المحيطة بالمفاعل

أعادت اليابان تشغيل أول مفاعل نووي طبقا لقواعد سلامة جديدة عقب مرور 4 سنوات من كارثة فوكوشيما.

وبدأت شركة كيشو لتوليد الطاقة الكهربائية بتشغيل مفاعل سانداي بعد مروره باختبارات صارمة للسلامة.

وأظهر التلفزيون الياباني صورا للعمال في غرفة التحكم بالمفاعل أثناء اعادة التشغيل.

واندلعت مظاهرات مناهضة لاعادة التشغيل خارج محطة سانداي، التي تبعد ألف كيلومتر إلى جنوب غرب طوكيو في مقاطعة كاغوشيما، وأمام مقر رئيس الوزراء شينزي ابي في العاصمة طوكيو.

ويرى المحتجون أن اجراءات السلامة غير كافية لضمان عدم تكرار الكارثة التي أسفرت عن مقتل نحو 16 ألف شخص,

وكانت اليابان أغلقت كافة المفاعلات النووية تدريجيا عقب الزلزال الذي أعقب موجة تسونامي العاتية التي ضربت مناطق مياجي وإيواتي وفوكوشيما حيث وقعت الكارثة النووية.

ومازال احساس بعدم الارتياح بشأن اعادة تشغيل المفاعل سائدا بين عامة الشعب رغم التطمينات الحكومية.

ويخشى معارضو استخدام الطاقة النووية مجددا من الأخطار المحتملة من وجود المفاعل في موقع قريب من براكين نشطة.

وقال روبرت وينغفيلد هايز مراسل بي بي سي، وهو أول مراسل أجنبي يسمح له بدخول المفاعل منذ اغلاقه، إنه بعد التطمنيات السابقة من قبل الحكومة بشأن استحالة حدوث كارثة مثل التي حدثت في فوكوشيما اهتزت ثقة الشعب الياباني في مثل تلك التصريحات الرسمية.

وأضاف أنه من المقرر أن يعاد تشغيل 25 مفاعلا آخر لكن معظمهم يواجه تحديات قانونية.

وكان رئيس الوزراء الياباني قال الإثنين "أتمنى أن تتم عملية إعادة التشغيل من خلال ضمان الأمن الذي سيكون في قمة أولوياتنا".

ويتوقع أن يتضح رد فعل الرأي العام بعد مرور نحو 24 ساعة من تشغيل المفاعل الذي سيبدأ في توليد الكهرباء الجمعة.