الرئيس الفرنسي يمنح أوسمة شرف لمحبطي هجوم على قطار فرنسي

مصدر الصورة AP
Image caption كان اثنان من محبطي الهجوم على القطار الفرنسي من جنود المارينز يقضيان إجازتهما في فرنسا

منح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ثلاثة أمريكيين وبريطاني، أحبطوا هجوما إرهابيا على قطار فرنسي، أعلى وسام شرف في فرنسا.

وقدم هولاند وسام الشرف الفرنسي "ليجيون دونير" لكل من سبنسر ستون، وأليك سكارلاتوس، وأنتوني سادلر الأمريكيين، والبريطاني كريس نورمان في قصر الإليزيه.

ومن المقرر أن أن يتسلم راكبان آخران، لم يُعلن عن اسميهما بعد، أوسمة شرف في وقت لاحق.

وكان الأربعة قد تغلبوا على مشتبه به من الإسلاميين المتشددين على متن قطار سريع متجه إلى باريس يوم الجمعة الماضية.

وتجري السلطات الفرنسية تحقيقا مع المشتبه به المغربي البالغ من العمر 26 سنة، والذي يُدعى أيوب خزاني.

وأفادت تقارير بأنه كانت في حوزة المسلح بندقية كلاشينكوف وسكين ومسدس آلي وأعيرة نارية.

وأصيب شخص بجرح بالغ برصاصة، فيما أصيب آخر بسكين في الحادث.

وتولت شرطة مكافحة الإرهاب في فرنسا التحقيق في الحادث.

وأفادت وسائل إعلام فرنسية بأن المعتقل معروف لدى أجهزة الاستخبارات.

مصدر الصورة AP
Image caption منح الأشخاص الأربعة الذين أسهموا في إحباط الهجوم على القطار وسام شرف "ليجيون دونير"

كما أوردت تقارير إعلامية فرنسية أن الراكبين اللذين تغلبا على المسلح كانا من جنود المارينز الأمريكيين في عطلة، وأنهما سمعاه وهو يُحمّل سلاحا داخل مرحاض على متن القطار، وواجهاه عندما خرج.

وكان ثلاثة أشخاص قد أصيبوا بعدما أطلق شخص مدجج بالسلاح النار على متن قطار شمالي فرنسا قبل أن يتمكن راكبان من التغلب عليه.

ووقع الحادث على متن قطار سريع تابع لشركة تاليس بالقرب من مدينة اراس في فرنسا، أثناء توجهه من العاصمة الهولندية امستردام إلى العاصمة الفرنسية باريس.

واعتقلت السلطات الفرنسية المسلح في محطة اراس.

وكان هناك 554 شخصا على متن القطار، حسبما أفادت هيئة السكك الحديد الفرنسية SNCF.

وتسبب الحادث في تعطل حركة عدد من القطارات.

وقد أثنى الرئيس الفرنسي على الأمريكيين الثلاثة والبريطاني الذين أحبطوا الهجوم الإرهابي، واصفا إياهم بـ"الأبطال".

وأشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشجاعة مواطنيه وحسن تفكيرهما في مواجهة المسلح.

مصدر الصورة AP
Image caption أصيب في الهجوم على القطار الفرنسي ثلاثة أشخاص بينهم شخص في حالة حرجة ما زال في المستشفى

وتسود حالة من التوتر في فرنسا منذ مقتل 17 شخصا في هجومين على مقر مجلة شارلي إبدو وعلى سوق يهودي في باريس في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وفي يونيو/ حزيران، قام رجل - تفيد تقارير بأنه يستلهم فكر تنظيم "الدولة الإسلامية" - بقطع رأس مديره في العمل، وحاول تفجير محطة للوقود جنوبي فرنسا.

المزيد حول هذه القصة