اقتراح إجراء انتخابات مبكرة في تركيا في الأول من نوفمبر

مصدر الصورة Reuters

اقترحت اللجنة العليا للإنتخابات في تركيا إجراء انتخابات عامة جديدة في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، بحسب وكالة الأنباء التركية.

وكان حزب العدالة والتنمية فاز في الانتخابات التي جرت في يونيو/ حزيران الماضي وحصل على 41 في المئة من الأصوات إلا أن تلك النسبة لا تمثل أغلبية وتوجب عليه أن يشكل ائتلافا.

غير أن رئيس الوزراء المكلف أحمد داوود أوغلو قد تخلى رسميا عن جهوده لتشكيل حكومة جديدة بعد فشله في العثور على شريك لحزبه العدالة والتنمية لتشكيل ائتلاف حاكم.

وأفادت وكالات الأنباء التركية بأن أوغلو أعاد رسميا تفويض تشكيل الحكومة إلى الرئيس رجب طيب أردوغان في اجتماع عقد مساء الثلاثاء في العاصمة أنقرة.

وقد نفي أردوغان ما تردد من مزاعم بأنه قوض محادثات تشكيل ائتلاف من أجل إجراء انتخابات جديدة أملا في أن يستعيد حزبه الحاكم الأغلبية التي فقدها في انتخابات يوينو/ حزيران الماضي.

وتتهم أحزاب معارضة أردوغان وأوغلو بـ"التلاعب بالنظام السياسي في تركيا" لتمهيد الطريق أمام الدعوة لمثل هذه الانتخابات بما يصب في صالح حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه الرجلان.

وفشل الحزب الحاكم في تشكيل ائتلاف مع حزب الشعب الجمهوري، إذ اختلفا في أمور تتعلق بالسياسة الخارجية والتعليم.

وتشير آخر استطلاعات للرأي إلى ارتفاع شعبية حزب العدالة والتنمية، ولكن معارضي الحزب يتهمونه بمحاولة ربط حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد بحزب العمال الكردي.

وتنتهي مهلة حزب العدالة والتنمية، ذو الجذور الإسلامية، لتشكيل حكومة ائتلافية في 23 من أغسطس/آب.

ووفقا للدستور التركي، إذا لم تتشكل حكومة بحلول هذا الموعد سيتعين على أردوغان حل حكومة تصريف الأعمال برئاسة داوود أوغلو والدعوة إلى تشكيل حكومة مؤقتة تقود البلاد إلى انتخابات جديدة في الخريف.