التحقيق في غزو العراق: كاميرون "قد يتدخل" لإصدار تقرير لجنة تشيلكوت

مصدر الصورة PA
Image caption جون تشيلكوت رئيس لجنة التحقيق

قال المدعي العام البريطاني السابق في حكومة توني بلير إن رئيس الوزراء الحالي دافيد كاميرون قد يتدخل لإصدار قرار بإصدار تقرير لجنة تشيلكوت بخصوص أسباب المشاركة البريطانية في الحرب على العراق.

ووصف اللورد موريس تأخر إصدار التقرير الذي تعده لجنة برلمانية مستقلة منذ عام 2009 بأنه "عار".

أكد اللورد موريس أن "حق ماكسويل" لايمكنه قانونا حرمان المواطنين من حقهم في معرفة الحقيقة.

وكان من المفترض أن يصدر التقرير كاملا بعد عامين من بدء عمل اللجنة لكنه لم يصدر حتى الأن ،وبتأخير وصل إلى نحو 4 أعوام بسبب ما يعرف "بحق ماكسويل".

"حق ماكسويل"

و"حق ماكسويل" هو تفصيلة إجرائية تعطى الحق للمسؤولين الذين قد يسبب ذكرهم في التقرير انتقادا لهم ،بالرد على ما جاء في التقرير وهو الحق الذي أعلن السير جون تشيلكوت رئيس اللجنة أنه السبب الرئيسي في تأخر إصدار التقرير.

وكان كاميرون قد طلب من تشيلكوت تحديد إطار زمني لإصدار التقرير لكنه رفض مؤكدا أنه لايستطيع فعل ذلك رغم أنه أكد أن العمل تحسن كثيرا خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وبدأ تكليف اللجنة بالعمل في التقرير بعدما ثارت اتهامات لتوني بلير رئيس الوزراء السابق وعدد من المسؤولين في إدارته بالمشاركة في الحرب على العراق مع الولايات المتحدة رغم علمهم بأن الاتهامات للعراق بامتلاك أسلحة دمار شامل كانت غير دقيقة.

وينتظر البعض قيام مجلس العموم البريطاني بمناقشة أسباب تأخير التقرير ويشيرون إلى أنه سيكون بمقدور رئيس الوزراء إصدار قرار يجبر اللجنة على نشر التقرير إذا قرر البرلمان ذلك.

مصدر الصورة AP
Image caption جيريمي كوربين تعهد بالاعتذار للعراق عن غزو عام 2003

وقررت حكومة حزب العمال السابقة بزعامة غوردون براون تكليف اللجنة بالتحقيق في المحيطة بمشاركة بريطانيا في الحرب.

وتشهد بريطانيا حاليا جدلا بخصوص جيريمي كوربين المرشح لزعامة حزب العمال والذي تعهد بالاعتذار نيابة عن الحزب عن المشاركة في غزو العراق.