الشرطة التايلاندية توجه الاتهام لشخص بعلاقته بتفجير بانكوك

Image caption الشرطة عثرت على جوازات سفر تركية مزورة في شقة المشتبة به وكرات حديدية وأنابيب تشبه المستخدمة في تصنيع قنبلة ضريح إيراوان

وجهت شرطة بانكوك اتهامات لشخص بأنه على علاقة بالتفجير، الذي أودى بحياة 20 شخصا في العاصمة التايلاندية، منذ ما يقرب من أسبوعين.

وقالت الشرطة إن المشتبة به، المتهم بحيازة أسلحة بصورة غير قانونية، كان متورطا في الهجوم.

لكنها أكدت من ناحية أخرى على أن المشتبه به ليس هو من ظهر في مقطع الفيديو الذي صورته كاميرات المراقبة أثناء وضعه حقيبة في ضريح إيراوان شرين، حيث وقع الانفجار.

وانفجرت القنبلة في حشد كان متواجد بالضريح، في 17 أغسطس/ آب، مما أدى إلى إصابة أكثر من 100، معظمهم من السياح.

وألقت الشرطة القبض على الرجل، ووصفته بأنه أجنبي عمره 28 عاما، في نونغ جوك على مشارف بانكوك، يوم السبت.

وقال الجنرال ادومدجي سيتابوتر، قائد الجيش التايلاندي :"الرجل لم يتعاون مع المحققين حتى الآن."

وقال لوكالة الأنباء الفرنسية، يوم الأحد "علينا إجراء المزيد من التحقيقات وجعله يفهم الموقف بشكل أفضل، حتى يصبح أكثر تعاونا، في حين أننا يجب أن نكون حذرين بعدم انتهاك حقوق المشتبه به".

لم يتم تأكيد جنسية الرجل، ولكن تقارير محلية تشير إلى أنه قد يكون من تركيا. وقالت الشرطة إنها عثرت على عدد كبير من جوازات سفر تركية مزورة في شقته.

مصدر الصورة AFP
Image caption الشرطة اعتقلت المتهم في شقة بإحدى ضواحي العاصمة بانكوك لكنها أكدت أنه ليس الشخص الذي ظهر في كاميرات المراقبة

وأكدت الشرطة أنها عثرت على مواد لصنع القنابل في الشقة، منها كرات حديدية وأنابيب، تشبه تلك المستخدمة في الهجوم على الضريح.

وقال المتحدث باسم الشرطة إن الرجل "متهم بالتورط في نفس شبكة" الأشخاص الذين يقفون وراء الانفجار.

عداء شخصي

لكن سوميوت بامبانموانغ، قائد الشرطة الوطنية، قلل من أهمية أي إشارة لصلة المشتبة به بالإرهاب.

وقال في مؤتمر صحفي بالتليفزيون "إنه أجنبي، لكنه من غير المحتمل أنه إرهابي دولي. إنه عداء شخصي."

وفي الوقت نفسه، واجهت الشرطة التايلاندية انتقادات بسبب صورة لسترة الانتحاري، والتي ظهرت على شاشات التلفزيون خلال الإعلان عن اعتقال المشتبه به يوم السبت.

Image caption السلطات التايلاندية رصدت مكافأة مليون بات تايلاندي لمن يدلي بمعلومات عن المتهم بترك حقيبة المتفجرات

وأثارت الصورة ضجة في وسائل الاعلام الاجتماعي، وقالت الشرطة في وقت لاحق إنها لا علاقة لها بصور التفجير أو المشتبه به، واتهم المجلس العسكري الحاكم في تايلاند الإعلام المرئي والمسموع باستخدام الصورة الخاطئة.

وقد عرضت السلطات مكافأة قدرها مليون بات تايلاندي (28 ألف دولار) لمن يقدم معلومات تتعلق بالهجوم على ضريح إيراوان.

وكشفت الشرطة عن صورة تحمل ملامح الرجل الذي ترك الحقيبة في الموقع، قبل الانفجار بوقت قصير، ويظهر المشتبة به بشعر داكن مرتديا نظارة.

وقال مسؤولون، وقت الهجوم، إنهم يشتبهون أن التخطيط للعملية استغرق شهرا أو أكثر واشترك فيه عشر أشخاص على الأقل.

ويعد الضريح المستهدف مقصدا سياحيا هاما للصينيين والتايلانديين.

المزيد حول هذه القصة