فابيوس يهاجم دول أوروبا الشرقية لسياساتها "المخزية" تجاه المهاجرين

مصدر الصورة AP
Image caption وزراء داخلية أوروبا طالبوا بإقامة نقاط ساخنة في اليونان لتسجيل المهاجرين والحصول على بصماتهم

هاجم وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ما وصفها "بالسياسات المخزية" التي يتبعها بعض من دول أوروبا الشرقية - والمجر على الأخص - تجاه اللاجئين، وقال إن هذه السياسات تعتبر انتهاكا لقيم الاتحاد الاوروبي.

يذكر ان بعضا من هذه الدول رفض استقبال المهاجرين، وقاوم بشدة المقترحات التي طرحت في الاتحاد الاوروبي من أجل بلورة خطة مشتركة للتعامل مع الازمة المتصاعدة التي يتسبب بها تدفق هؤلاء الهاربين من الحروب والفقر في افريقيا وآسيا والشرق الأوسط.

وقال فابيوس لراديو اوروبا 1 يوم الاحد "فيما يتعلق لاولئك الذين يجبرون على ترك بلدانهم لاسباب سياسية، علينا ان نرحب بهم. وعلى كل الدول التجاوب مع ذلك. وفيما رحبت فرنسا والمانيا ودول أخرى بهم، ارى ان تصرف الدول التي ترفض استقبال المهاجرين تصرف مخز."

وأضاف "ويتعلق ذلك تحديدا بدول اوروبا الشرقية، التي تتسم معاملتها للمهاجرين بالقسمة المفرطة. إن المجر جزء من اوروبا التي لها قيم معينة، ونحن لا نحترم هذه القيم عن طريق تشييد الجدران."

يذكر ان المجر، وهي من الدول الموقعة على اتفاقية شينغين للتنقل الحر في اوروبا، تقوم بتشييد جدار على طول حدودها مع صربيا لاحتواء ما وصفته بالتهديد الذي يشكله المهاجرون لأمن ورخاء وهوية اوروبا.

ولكن فابيوس قال إن "المجر لا تحترم القيم الاوروبية المشتركة، ولذا فعلى المسؤولين الأوروبيين أن يجرون محادثات جدية - بل وصريحة - مع المسؤولين المجريين في هذا الموضوع."

"معالجة أفضل"

هذا ويمارس كبار المسؤولين الأمنيين من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا ضغوطا من أجل لمعالجة أفضل للمهاجرين الذين يصلون إلى جنوب أوروبا وبالإضافة إلى توسيع قائمة الاتحاد الأوروبي للبلدان التي تعتبر آمنة.

فقد أصدر وزير الداخلية الالماني توماس دي ميزير، والفرنسي برنار كازنوف وووزيرة داخلية بريطانيا تيريزا ماي بيانا بهذا المعنى اليوم الأحد، بعد التشاور في باريس في اليوم السابق.

وشددوا على ضرورة إقامة "نقاط ساخنة" في اليونان وإيطاليا قبل نهاية العام، لضمان الحصول على بصمات وسجلات المهاجرين، والسماح للسلطات بسرعة تحديد المحتاجين للحماية.

يذكر أن ألمانيا، التي شهدت العديد من طلبات اللجوء هذا العام من دول البلقان، حريصة على تحديد سريع "للدول الآمنة لتسهيل عودة طالبي اللجوء المرفوضة."

وحث مسؤولون عقد اجتماع خاص لوزراء داخلية الاتحاد الاوروبي ووزراء العدل في الأسبوعين المقبلين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الشرطة المجرية اعتقلت مشتبة به خامس يشتبه بتورطه في عمليات هجرة غير شرعية بعد العثور على 71 قتيلا في شاحنة

وفي المجر مازالت قضية العثور على جثث 71 مهاجرا في شاحنة تثير الرأي العام.

واعتقلت السلطات المجرية شخصا خامسا بعد الكشف عن مقتل المهاجرين في الجزء الخلفي من شاحنة، في الأسبوع الماضي.

وقالت الشرطة المجرية إنها تحقق مع الرجل، وهو بلغاري، للاشتباه في تورطه في عمليات تهريب البشر.

وعثرت السلطات على سيارة مهجورة على الطريق السريع مع النمسا وبها جثث القتلى. وقد تم بالفعل اعتقال ثلاثة بلغاريين وأفغانيا.

المزيد حول هذه القصة