الاحتجاجات المطالبة باستقالة رئيس وزراء ماليزيا تدخل يومها الثاني

مصدر الصورة EPA
Image caption عبر المحتجون عن غضبهم بسبب دفع مبلغ مالي ضخم بقيمة 700 مليون دولار إلى الحساب البنكي لرئيس الوزراء

يشارك آلاف من المتظاهرين لليوم الثاني على التوالي في الاحتجاجات التي تشهدها العاصمة الماليزية كوالامبور للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء، نجيب زراق، على خلفية فضيحة مالية شهدتها الحكومة الماليزية.

ولم يحل انتشار أفراد الأمن بكثافة في المكان السبت من مشاركة المحتجين في المظاهرات، وقد وصفت الشرطة هذه الاحتجاجات بأنها غير قانونية.

وعبر المحتجون عن غضبهم بسبب دفع مبلغ مالي ضخم بقيمة 700 مليون دولار إلى الحساب البنكي لرئيس الوزراء من مانحين أجانب لم تذكر أسماؤهم.

ونفى رزاق أي خطأ من جانبه، قائلا إن المحتجين يشوهون صورة ماليزيا.

وشارك في احتجاجات السبت رئيس الوزراء السابق، مهاتير محمد، الذي حضر بشكل مفاجئ إذ قال للمحتجين "واصلوا عملكم". ويؤيد مهاتير الدعوات المطالبة باستقالة نجيب.

ومع حلول المساء، قل عدد المشاركين في احتجاجات السبت لكن العديد من المحتجين آثروا النوم في الشوارع استعدادا لاحتجاجات اليوم الثاني.

وقدرت الشرطة أن 25000 شخص شاركوا في مظاهرات السبت في حين قالت الحركة الداعمة للديمقراطية، بيرسيه، التي تنظم هذه الاحتجاجات إن 200000 شخص شاركوا فيها عند ذروتها.

واُكتشف الأمر الشهر الماضي خلال تحقيق بشأن اتهامات بسوء إدارة إحدى الشركات الحكومية.

وأنشأت الحكومة صندوقا استثماريا بهدف تحويل كوالالمبور إلى مركز مالي في المنطقة.

لكن اتضح أن هذا الصندوق مثقل بالديون.

ودشن رزاق صندوق تطوير ماليزيا الذي يحمل اسم 1MDB عام 2009.

مصدر الصورة EPA
Image caption قدرت الشرطة أن 25 ألف شخص شاركوا في الاحتجاجات
مصدر الصورة EPA
Image caption لكن مصادر المعارضة تقول إن 200 ألف شخص شاركوا في المظاهرات

المزيد حول هذه القصة