قائد شرطة تايلاند يحتفظ لرجاله بمكافأة تعقب منفذي تفجير بانكوك

مصدر الصورة AP
Image caption المكافأة قيمتها مليون بات تايلاندي (28 ألف دولار أمريكي)

أعلن قائد الشرطة في تايلاند أنه سيمنح رجال الأمن المكافأة التي عرضتها السلطات للمساعدة في تعقب المتورطين في تفجير وقع بالقرب من ضريح ايراوان بالعاصمة بانكوك منذ أسبوعين وأسفر عن سقوط قتلى ومصابين.

وقال قائد الشرطة سوميوت بامبونموانغ إن ضباط الشرطة يستحقون المكافأة، وقيمتها مليون بات تايلاندي (28 ألف دولار)، بعد نجاحهم في اعتقال مشتبه به وتحديد هوية آخرين دون مساعدة من عامة الشعب.

وكان الانفجار الذي وقع في 17 أغسطس / آب، والذي وصفته الحكومة بأنه أسوأ هجوم من نوعه في البلاد، قد أدى إلى مقتل 20 شخصا.

مصدر الصورة AFP
Image caption تبحث الشرطة عن امرأة تدعى وانا سوانسان تبلغ من العمر 26 عاما

واعتقلت السلطات مشتبها به في تنفيذ الهجوم وأصدرت مذكرة توقيف ضد اثنين آخرين أحدهما امرأة تبلغ من العمر 26 عاما والآخر رجل أجنبي لم تكشف السلطات عن هويته.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الشخص الذي تحتجزه السلطات هو العقل المدبر للتفجير. ولا تعتقد الشرطة أن المشتبه به المحتجز لديها هو الشخص ذاته الذي التقطت كاميرات المراقبة صورا له في ضريح إيراوان قبل وقوع الانفجار.

وتقول الشرطة إن المشتبه به المحتجز لديها أجنبي يبلغ من العمر 28 عاما وعُثر في منزله على مواد لصنع قنابل.

Image caption قالت الشرطة إنها عثرت على حاملات كريات (رولمان بلي) وغيرها من معدات صنع القنابل في منزل المشتبه به في ضواحي العاصمة بانكوك

وقال قائد الشرطة بامبونموانغ إن "رجال الشرطة يستحقون كل الإطراء" مضيفا أنهم "أجروا التحقيقات وعملهم أدى لاعتقال المشتبه به دون الحصول على أي معلومات أو مساعدة من العامة".

وأصدرت الشرطة مذكرتي توقيف ضد امرأة تايلاندية تدعى وانا سوانسان ورجل أجنبي لم تسمه.

وجاء إصدار مذكرتي التوقيف بعد أن عثرت السلطات على مواد لصنع قنابل في إحدى الشقق بالعاصمة بانكوك.

وذكرت صحيفة "بانكوك بوست" المحلية أن الشرطة عثرت على المتفجرات بالشقة الثانية بمنطقة مين بوري في بانكوك بعد أن أدلى المشتبه به المحتجز لديها بمعلومات عن تلك الشقة.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption نشرت الشرطة صورة بالكمبيوتر للرجل الذي شوهد وهو يترك حقيبة في موقع الانفجار

وقالت الشرطة إنها عثرت في منزل المشتبه به على أجهزة تفجير، وحاملات كريات (رولمان بلي) وأنبوبة معدنية تعتقد الشرطة أنها كانت ستستخدم في حمل القنابل.

المزيد حول هذه القصة