امرأة اسقف تتولى رسامة رجال دين للمرة الأولى في الكنيسة الانجليكانية

Image caption كُرست سارة مولالي أسقفا في كنيسة إنجلترا في يوليو/ تموز الماضي

للمرة الأولى في تاريخ الكنائس البريطانية، تتولى إمرأة من بين الأساقفة خدمات رسامة رجال دين في كنيسة إنجلترا.

ومن المقرر أن تقود الأسقف سارة مولالي (الحاصلة على رتبة سيدة قائدة Dame في بريطانيا) رسامة أربعة من رجال دين في مقاطعة ديفون.

وكان رجال الدين الأربعة قد عملوا كشماسين في الكنيسة لمدة عام، لكنهم بمجرد انتهاء عملية الرسامة، سيصبحون قادرين على إجراء مراسم الزواج وترأس صلوات التناول.

قالت (السيدة) سارة إن "هذه خطوة أخرى على طريق جعل النساء الأساقفة جزءا طبيعيا في كنيسة إنجلترا".

وأضافت: "بوصفي أسقفا امرأة، أشعر بأنه امتياز حقيقي في أن أرسّم هؤلاء". مؤكدة أن هذه اللحظة تمثل "حدثا كبيرا واحتفالا عظيما".

وأشرفت الأسقف سارة السبت الماضي على رسامة ليزا ماكجفرن وشيلا والكر في بلدة أوتري سانت ماري شرق مقاطعة دايفون. ورسّمت الأحد غلين ليوري وجل بيرسر في بلدة سامفورد بيفيريل.

وتعد مولالي رابع سيدة تعين كأسقف في كنيسة إنجلترا، وقد كرست أسقفا لمدينة كريديتون في يوليو/ تموز الماضي.

وكانت كنيسة انجلترا كرست أول سيدة كأسقف في احتفال في يناير/ كانون الثاني الماضي في يورك مينستر.

Image caption بدأت دايم سارة مهام التكريس منذ أيام قليلة