حركة الشباب الصومالية تستهدف قاعدة عسكرية للاتحاد الأفريقي

مصدر الصورة AP

قالت حركة الشباب الصومالية إن مسلحيها قتلوا عشرات من قوات الاتحاد الأفريقي جنوبي البلاد، صباح الثلاثاء.

وأفاد سكان محليون بأنهم سمعوا دوي انفجار شديد بقاعدة عسكرية تابعة لبعثة حفظ السلام الأفريقية (أميسوم) في بلدة جانيل جنوبي الصومال.

وقال مسلحو الحركة، المتحالفة مع تنظيم القاعدة، إن أحد مقاتليها اقتحم القاعدة بسيارة مفخخة ثم دخل عدد كبير منهم المنشأة التي تديرها بعثة حفظ السلام الإفريقية في الصومال (أميسوم).

وأضافت الحركة أن 50 جنديا من البعثة قتلوا في الهجوم الذي استهدف القاعدة الواقعة على بعد 90 كيلومترا (55 ميلا) شمالي العاصمة الصومالية مقديشو.

وفي الماضي، اعتادت الحركة المبالغة في حصيلة القتلى من الجنود الذين تستهدفهم، غير أن المسؤولين الصوماليين يقابلون ذلك بتقليل حجم الخسائر.

وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية في الحركة، شيخ عبد العزيز أبو مصعب، لرويترز: "الآن، قاعدة جانيل التابعة لأميسوم تحت سيطرتنا".

لكن المتحدث باسم أميسوم نفى مزاعم الحركة باستهداف قوات البعثة، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل بشأن حجم الخسائر.

وأضاف في حسابه على موقع تويتر: "التقارير التي تحدثت عن السيطرة على القاعدة والاستيلاء على الأسلحة غير صحيحة".

وقال بيلو إيداو، وهو ضابط صومالي متواجد بالقرب من البلدة، إن القاعدة العسكرية جرى عزلها بعد أن دمر المسلحون الجسر القريب منها.

وقال أحد السكان المحليين: "سمعنا بعد صلاة الفجر صوت انفجار شديد تبعه إطلاق نار كثيف في قاعدة أميسوم".

وأضاف: "(لكن) ليس لدينا أي تفاصيل أخرى لتواجدنا داخل المنزل".

وكانت الحركة قد شنت في السابق هجمات ضد دول مجاورة، من بينها كينيا وأوغندا، بسبب إرسالها قوات إلى صفوف بعثة حفظ السلام في الصومال.

المزيد حول هذه القصة