حملة أمنية على مختبرات سرية لتصنيع منشطات غير قانونية في عشرين ولاية أمريكية

مصدر الصورة DEA
Image caption إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية تقول إنها ضبطت مئات الكيلوغرامات وآلاف الليترات من الكيماويات في 20 ولاية خلال 5 شهور.

قُبض عملاء الأجهزة الأمنية الفيدرالية الأمريكية أكثر من 90 شخصا وأغلقوا 16 مختبرا سري غير قانوني كانت تصنع مواد منشطة "استيرويد" غير قانونية وغيرها من عقاقير تحسين الأداء.

وأعلنت إدارة مكافحة المخدرات إنه تم ضبط مئات الكيلوغرامات وآلاف الليترات من الكيماويات في 20 ولاية خلال 5 شهور.

وأطلق على هذه العملية الأمنية اسم " سايبر جوس"، وركزت على مختبرات سرية تتعامل في العقاقير التي جلبت من الصين عن طريق الإنترنت. وصادر العملاء أيضا مسحوق استيرويد وسوائل وأكثر من مليوني دولار نقدا.

وقال تشك روزنبيرغ، المتحدث باسم إدارة مكافحة المخدرات إن الكثير من الشباب يدمرون أجسادهم وحياتهم بإساءة استخدام المواد المنشطة غير القانونية،

غير أن العملية هاجمت " سوقا عالمية سرية لهذه المواد وفضحت مخاطرها وأكاذيبها."

وبدأت العملية في شهر إبريل/نيسان الماضي وانتهت باعتقال تسعة الثلاثاء فقط.

وقالت إدارة المكافحة إن الكثير من المخدرات المضبوطة جُلبت من شركات تصنيع كيماويات صينية ثم حُولت في مختبرات سرية إلى أشكال مختلفة من المواد المنشطة غير القانونية التي كان مقررا بيعها في السوق السوداء الأمريكية.

وفي ولاية إيرزونا، أغلقت أربعة مما يطلق عليها مختبرات تحويلية وضبطت 150 ألف جرعة من المنتج النهائي.