الولايات المتحدة تطالب الصين بإطلاق سراح نشطاء مسيحيين

يد تمسك بصليب مصدر الصورة AP
Image caption تضيق السلطات الصينية على المسيحيين، وتأمر بإزالة الصلبان وهدم بعض مباني الكنائس.

ناشدت الولايات المتحدة السلطات الصينية إطلاق سراح عدد من المحامين والقادة المسيحيين الذي اعتقلوا قبل اجتماع مع أحد كبار المسؤولين الأمريكيين.

ومن بين المعتقلين، المحامي المسيحي المعروف زانغ كاي، بالإضافة إلى عدد من القساوسة والنشطاء.

وأُلقي القبض على المعتقلين يوم 25 أغسطس/آب، عشية اجتماع لهم مع ديفيد سابيرستين، مبعوث الولايات المتحدة للحريات الدينية. ووصف سابيرستين الواقعة بأنها "تطور مثير للقلق".

وأضاف أن عددا آخر ممن التقوا به أو حتى حاولوا ترتيب لقاء تعرضوا لمضايقات، "وهو أمر يمكن إدراجه ضمن تضييق الدولة على المحامين، ونشطاء الإنترنت، والصحفيين، والقادة الدينيين. وهو أمر يبرز الحالة الهشة التي وصلت إليها الحياة الدينية في الصين".

وكان زانغ يمثل المسيحيين في إقليم زيجيانغ، حيث تضيق السلطات عليهم، وتأمر الكنائس بأزالة الصلبان، وتهدم بعض مباني الكنائس.

وألقي القبض عليه برفقة مساعديه وآخرين، واتهم بتهديد الأمن العام. وأطلقت السلطات سراح بعض أولئك المعتقلين.

وقالت منظمة العفو الدولية إنها تقدر أعداد المعتقلين في الصين من النشطاء والمحامين بحوالي 240 شخصا، وذلك منذ يوليو/تموز الماضي.

المزيد حول هذه القصة